السلطات الجزائرية تواصل ملاحقة الصحافيين قضائيا

تواصل السلطات الجزائرية ملاحقة الصحافيين قضائيا،حيث سيحاكم اليوم الصحفي والمدون مرزوق تواتي أمام محكمة غرداية( جنوب الجزائر).

وحسب الحقوقي زكي حناش ،تم استدعاء رئيس تحرير موقع” الحقرة” مرزوق تواتي، لفرقة مكافحة الجريمة الإلكترونية التابعة لمصلحة الشرطة القضائية لأمن ولاية غرداية،  قادما من ولاية بجاية (مقر سكناه) . حيث وجهت له تهم  اهانة هيئة نظامية و نشر منشورات كاذبة .

ومثل مرزوق تواتي صباح اليوم  أمام وكيل الجمهورية الذي أحاله للمثول الفوري حيث سيحاكم عشية اليوم يضيف ذات المصدر.

وأوقفت منذ يومين مصالح الأمن ،صحفي جريدة الوطن في ولاية قسنطينة، نور الدين نصروش ثم أطلق سراحه، بعد استجوابه حول مقال كتبه بعنوان ” الدرس الشيلي” حسب وسائل إعلام محلية.

من جهة أخرى ،أدانت محكمة عنابة رئيس تحرير جريدة لوبروفنسيال ،مصطفى بن جامع بعقوبة عام حبس نافذ وغرامة مالية 200 ألف دينار، بتهمة القذف والمساس بالمصلحة الوطنية بسبب مقال حول عرس غير مرخص  في بداية أزمة كورونا.

كما تم استدعاء الصحفي المستقل عبد المنجي خلادي لحضورجلسة بمحكمة قسنطينة يوم 11 جانفي 2022، بتهمتي اهانة هيئة نظامية  ونشر منشورات من شأنها الاضرار بالمصلحة الوطنية حسب ما نشره المعني على حسابه في تويتر.

ويمثل غدا 30 ديسمبر 2021 الصحافي خالد درارني أمام مجلس قضاء الجزائر في محاكمة ثالثة، بعد قبول المحكمة العليا الطعن الذي تقدم به في الحكم الصادر في حقه يوم 15 سبتمبر 2021 والقاضي بحبسه سنتين نافذتين، حيث يتابع بتهمتي التحريض على التجمهر والمساس بالوحدة الوطنية.

كما سينطق ذات المجلس حكمه في قضية الصحافية كنزة خاطو، التي أدانتها محكمة سيدي أمحمد ب3 أشهر حبس غير نافذ في 1 جوان الفارط.

وتم توقيف كل من مدير موقع “قصبة تريبون” خالد درارني وصحفية “راديو ام” كتزة خاطو أثناء تغطيتهما لمسيرات الحراك الشعبي.