السعيد بوتفليقة: عبد العزيز بوتفليقة متواجد في الإقامة الجبرية

قال السعيد بوتفليقة مستشار وشقيق الرئيس السابق، أن عبد العزيز بوتفليقة متواجد في الاقامة الجبرية، حسب ما نقلته جريدة الخبر.

ونفى السعيد بوتفليقة خلال استجوابه تهمة التآمر ” لم أكن يوما متآمرا ضد وطني أو شعبي أو جيشنا الأبي” مضيفا ” أمّا عن تفاصيل الوقائع، فإنني أتركها للتاريخ.

 “لكنّي أريد القول، هناك شخص مسؤول واحد ألا وهو فخامة الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة الذي كرّس وأفنى حياته لخدمة الجزائر دون تهاون ولم يبخل بصحته ثانية واحدة لفائدة شعبه.. الحقد والبغض والكراهية غير موجودين في قاموسه، ولا الانتقام من شيمه، فقد كان دوما متسامحا ومتفهما “.

أخي متواجد في الاقامة الجبرية وهو صامت لكي لا يسيء للجزائر

واسترسل السعيد بوتفليقة في كلمته قائلا ” أخي متواجد في الاقامة الجبرية ،أقولها في إقامة جبرية وأخوه في السجن، ظلما وتعسفا في قضايا مفبركة ووهمية.. ومثلما بقي صامتا لعشرين سنة لكي لا يسيء إلى وطنه، صامتا مسلّمًا أمره للقضاء والقدر بصمت رهيب ووقار.

كما نفى أيضا تهمة الاستيلاء على صفة الرئيس ،وطلب من القاضي أن لايحرجه بالأسئلة ” استنادا إلى ما قتله أترجاكم أن تعفونني من الأسئلة حتى لا نجرح أحدا، أحكموا بضمائركم وإن قررتم إنصافي فليكن ذلك كاملا غير منقوص، لأن التهمة الخطيرة الموجة إليّ ليست المؤامرة، بل الاستيلاء على صفة الرئيس وكل ما صاحبته والتصرف باسمه ” .

وتم تبرئة المتهمين من قضة التآمر ضد سلطة الجيش والدولة، حيث غادر محمد مدين ولويزة حنون السجن، فيما بقي بشير طرطاق في السجن العسكري، وسيتم تحويل السعيد بوتفليقة الى السجن المدني لمتابعته في قضايا أخرى