السبّاح الدولي أسامة سحنون يُناشد وزير الشباب والرياضة للتدخل في قضيته

رغم حكم البراءة الذي تحصل عليه السباح الدولي الجزائري أسامة سحنون (25 سنة) في القضية التي كان متابعاً فيها من قبل فيدرالية السباحة الجزائرية بتهمة الإدلاء بتصريحات، على شبكات التواصل الاجتماعي، يُحمّل فيها رئيس الفيدرالية ومديره الرياضي مسؤولية التهاون خلال مرحلة التسجيلات الرسمية التي سبقت بطولة العالم في المجر حيث أنّ هذا التهاون كاد أن يحول دون مشاركته في البطولة؛ رغم هذا إلا أنه تم استئناف الحُكم الابتدائي من الأول.

وكانت حيثيات المُحاكمة قد جرت خلال نهاية العام الماضي، حيث عُقدت الجلسة الأولى بتاريخ 7-12-2017، والتي طلبت فيها مُحامية المُدّعي تأجيل النظر في الدعوى بسبب غياب رئيس الاتحادية حيث حدّد لها القاضي تاريخ 26-12-2017 لتُقدّم طلب تأجيل ثاني ولكنه قوبِل بالرفض من قبل المحكمة التي حكمت بعدها بحوالي أسبوع (2-1-2018) بانتفاء الدعوة والبراءة للسباح أسامة سحنون.

لكن القضية لم تُحسم، حيث تفاجئ دفاع المُدعي عليه باستئناف الحُكم الابتدائي من طرف محامية المُدّعي بتاريخ 7-1-2018، الأمر الذي دفعه حسب ما نقلته مصادرنا إلى مناشدة وزير الشباب والرياضة برسالة مُطالبا إياه بالتدخل للحد من ما سمّاه بـالتصرفات غير اللائقة للعضوين الفاعلين في فيدرالية السباحة الجزائرية ».

وجدير بالذكر أن أسامة سحنون المختص في 100 متر و 50 متر سباحة حُرّة كان قد فاز بالعديد من الألقاب والميداليات في الخارج.