الجمعة 28: الحراك يتخطى آخر جمعة في شهر أوت وينتظر تعزيزات الدخول الاجتماعي

الجمعة 28 من الحراك الشعبي السلمي، والموافقة ل 30 أوت 2019، هي آخر جمعة من ثالث شهور الصيف، وسيستقبل الحراك الجمعة القادمة وسط عودة للمدارس والجامعات.

حيث اجتازت المظاهرات أشهر الحر بأعداد متباينة من المتظاهرين ولكنها عرفت، بوعي وتصميم أفرادها، كيف تتخطى عقبة الصيف والحر التي راهن الكثيرون على أنها ستقسم ظهر الحراك.

ويراهن الكثير من النشطاء والمتتبعون للشأن العام الجزائري على أن الدخول الاجتماعي سيمنح الحراك زخما يعيده لأشهىه الأولى، ثابتا على نفس المطالب ورافضا لنفس المناورات.

وتميزت الجمعة 28 بحضور قوي لعائلات المعتقلين السياسيين، وكذا عائلات المفقودين في الحرب الأهلية.