الجزائر: تأجيل قضية سوناطراك 1 الى الدورة الجنائية القادمة

أجلت محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر، يوم الاربعاء، إعادة فتح قضية سوناطراك 1، الى الدورة الجنائية القادمة ،حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

ويتابع في هذه القضية  الرئيس المدير العام السابق للمجمع، محمد مزيان، ونجليه و15 شخصا متهمين في قضايا ذات صلة بالفساد وابرام صفقات مخالفة للقانون.

كما تتابع في هذه القضية كأشخاص معنويين، شركة “سايبام كونتراكتينغ ألجيري”، مجمع “كونتال فوركوارك”، شركة “كونتال الجزائر” وشركة “فونكوارك”.

وجاء التأجيل بطلب من هيئة الدفاع بسبب غياب العديد من المتهمين (الشركات الاجنبية التي تعذر تنقل متهميها الى الجزائر بسبب جائحة كورونا) في هذه القضية، التي تقرر اعادة فتحها بعد أن قررت المحكمة العليا الطعن بالنقض فيها ليتم اعادة جدولتها أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة للفصل فيها.

للتذكير فقد صدرت، في 2 فبراير 2016، أحكاما تتراوح بين 18 شهر الى 6 سنوات سجن وغرامات مالية منها موقوفة النفاذ في حق 12 متهما فيما استفاد 7 اخرين من البراءة.

وأدين الرئيس المدير العام السابق لمجمع سوناطراك محمد مزيان في هذه القضية ب 5 سنوات حبس موقوفة النفاذ ومليوني دينار جزائري.

كما ادين نجله رضا مسير مجمع “كونتال” ب6 سنوات حبس و غرامة بـ 1 مليون دج.

ويواجه المتابعون في هذه القضية تهم عديدة اهمها، جناية قيادة جماعة اشرار، ابرام صفقات مخالفة للتشريع، منح امتيازات غير مستحقة، سوء استغلال الوظيفة، تعارض المصالح وتبييض الأموال.