الصحافي عبد الكريم زغيليش من السجن إلى المحكمة

غادر اليوم الأربعاء 23 ديسمبر 2020، الصحافي والناشط عبد الكريم زغيليش، سجن الكدية بقسنطينة(شرق الجزائر) بعد إستنفاد مدة عقوبته المقدرة بستة أشهر حبس بتهمة إهانة رئيس الجمهورية ومنشورات من شأنها المساس بالوحدة الوطنية.

مدير إذاعة سربكان الرقمية المتابع بتهمة إهانة الرئيس  السابق عبد العزيز بوتفليقة توجه بعد خروجه من السجن إلى المحكمة، ليحاكم في قضيتين أخريين.

الأولى التمست النيابة فيها عقوبة عام حبس وغرامة مالية(قضية رفعها ضده والي قسنطينة السابق) ، والثانية تأييد الحكم السابق المقدر ب6 أشهر نافذة و50 الف دينار جزائري غرامة مالية (إهانة رئيس الجمهورية وفتح اذاعة بدون ترخيص).

النطق بالحكم في القضيتين سيكون يوم 30 ديسمبر 2020، حسب اللجنة الوطنية من أجل إطلاق سراح المعتقلين.