الجامعة العربية تُدين حزب الله والجزائر لا تعترض

قالت جامعة الدول العربية أن “حزب الله إرهابي ورغم أنه شريك الحكومة اللبنانية إلا أنّه يتحمل مسؤولية دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية”.

أدان البيان الذي أصدره وزراء الخارجية العرب، في ختام اجتماع طارئ دعت إليه السعودية لمناقشة طرق التصدي للمارسات الايرانية وحلفائها في المنطقة، أدان البيان “اطلاق صاروخ بالستي ايراني الصنع على السعودية” واعتبر ذات البيان بأن هذا الأمر “عدوان صارخ على المملكة السعودية وتهديد للأمن القومي العربي”، أمّا الدول التي اعترضت على هذا البيان والاتهامات التي تضمّنها فهي لبنان والعراق.

ولم تتحفّظ الخارجية الجزائرية هذه المرّة على قرار الجامعة العربية، كما فعلت من قبل في مناسبات أخرى، آخرها العام الماضي، وهو ما أرجعه المراقبون إلى حدّة الصراع الحالي بين السعودية وإيران، وتشديد السعودية النبرة على قضية الصاروخ البالستي الذي ضرب به الحوثيون الرياض، قبل أن يتمّ إسقاطه.

وقال عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، بأن السعودية “لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان الايراني السافر ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها”.

وسُجّل غياب وزير الخارجية اللبناني، باسيل جبران، الذي فضّل النأي بدولته عن هذا الاجتماع الذي دعت إليه السعودية ودعمته دول الخليج، واكتفى بتمثيل مندوبه الدائم في الجامعة العربية أنطوان عزام.