ندوة الإيعاز الوطني

تم أول أمس غير بعيد عن نادي الصنوبر بالمدرسة العليا للفندقة والإطعام عين بنيان انعقاد ندوة أو منتدى الحوار الوطني كون التسمية إعلاميا بذاتها ضاعت، حيث شارك العديد من الأحزاب والأوجه لكي لا نقول شخصيات وطنية كون الوطنية في الجزائر على غرار دول العالم الثالث التي تتغنى بالديمقراطية ولكنها تعاديها واقعيا، تمنح صفة الوطنية وتسوق لمن ينال رضى الأنظمة أو تصنعهم كي تلجأ إليهم عند أزماتها اللهم قلة يشفع لهم نضالهم الثوري، وعليه بالرجوع لسيرة أغلب المشاركين فما يجمعهم أنهم كانوا مع النظام في مرحلة من مراحله كالمطبلين منهم للعهدة الخامسة في وقت قريب أو مشاركين حتى بالمعارضة المدجنة خدمة له إلا قلة ورطت نفسها في هذه الندوة منهم سفيان جيلالي.…

Lire la suite

علاش راني هابط في 5 جويلية

اليوم رانا 4 جويلية، يعني كمّلنا أربع شهور من الاحتجاجات، ورايحين لخمس شهور. الوقت يجري، بصّح مع تسارع الأحداث الواحد ينسى بزاف حاجات صراو، ويبدا يسقسي في روحه: شكون كان يقول بوتفليقة يتنحى؟ شكون كان يقول الجمعة ترجع عادة أسبوعية تاع تظاهر؟

عندها سمانة كنت نحكي مع واحد من العايلة، عنده تجارة في منطقة راقية في العاصمة، وقعد يقول لي: أنا هبطت في 22 فيفري بصّح كي تنحى بوتفليقة خلاص !…

Lire la suite

!مصير مفقودي العشرية السوداء

حراك 22 فيفري المستمر إلى يومنا أعطى أملا كبيرا للشعب والشباب الجزائري خاصة الذي دفع به النظام وأزلامه في وقت مضى لمرحلة اليأس والاستقالة المواطناتية حتى لا نقول الحياتية، إذ بعد 16 فيفري الذي شهد بخراطة مسيرة كسر حاجز الخوف متحديا تغول السلطة بالآلة القمعية وفزاعة عدم الأمن والاستقرار دون تناسي التذكير بالعشرية السوداء كل مناسبة التي شكلت عقدة لشريحة كبيرة من المجتمع نظرا للحصيلة الإنسانية الثقيلة التي خلفتها من الربع مليون قتيل والعشرون ألف مفقود حسب تنسيقية عائلات المختفين قسرا.…

Lire la suite