! حراك الجزائر أزمة أم ثورة

 أبهر الحراك الشعبي الجزائري العفوي شعوب وحكومات دول العالم المترامية الأطراف بأصقاع المعمورة، من خلال الصورة السلمية الحضارية الفنية ليتحول مع الوقت إلى هاجس يؤرق الكثير من الأنظمة بسبب خروجه عن نمطية العنف التي ينتهجها الشارع في الظروف المماثلة لمجابهة الأنظمة والرغبة بالتغيير السياسي ليساهم في إعادة ترتيب أوراق الثورة السودانية بتغيير تكتيكها التي بدأت قبله بأشهر، كما أعاد الأمل لشعوب لبنان، العراق والشيلي ليصبح الحراك السلمي ظاهرة ذكية أبانت عورة الأنظمة الشمولية ومزقت ثيابها الرث المزدان بديمقراطية مزيفة أنهكت الأوطان وشعوبها.…

Lire la suite

رسالة الى كل معتقلات ومعتقلي الثورة السلمية…

سلام الحرية عليكم أنتم الأحرار والحرائر في زنزاناتكم ،تحية لكم و أنتم تواجهون مع شعبكم منظومة حكم مسجونة في تخلفها  وغارقة في فسادها و استبدادها ،منظومة فاقدة للبصر والبصيرة،لأنها تعيش خارج المجتمع في محميات نادي الصنوبر وغيرها من المحميات،فهي لا تعرف شعبها ولا تريد أن تعرفه…

كنت أود أن أخص كل واحد منكم ومنكن برسالة مفردة وانتم ما يقارب 200 معتقلا في سجون الجزائر التي احتضنت الثوار الذين حاربوا الاستعمار والاستبداد لكن خوفي كان كبيرا في أن أظلم أي واحد منكم،بسبب عجز قد يصيب لغتي ، أو أظلم مسار كل واحد منكم أو منكن قد يزيد من ظلم سلطة فاسدة.…

Lire la suite

رسالة الى معتقل الرأي…اليك ياسمين نور الهدى دحماني

اليك ياسمين نور الهدى.. اقتحم وجهك حياتي فجأة ،تلاه شبابك،ثم قصتك،لقد تأملت مطولا عينيك وابتسامتك بتماسك وكأنك لم تشائي أن يلاحظ أن وجهك يحمل بكل فخر اسمك نور الهدى ياسمين ،اسم مخصص للسكينة وسلام الروح مغلف برائحة الياسمين،تشبه قصتك قصة مائة من الفتية والفتيات الصغار والكبار الذي حرموا من الحرية فقط لأنهم تجرؤوا على التغني بها،أراك خلف قضبان سجن الحراش،مكان ليس بمكانك انت التي تحملين اسم الياسمين.وليس بمكان لجميع المعتقلين الذين لديهم وجهة نظر،رأي ،حلم وأمل تريد هذه السلطة المستبدة خنقها.…

Lire la suite

الإعلام العمومي وقصة الحمار الجريء 

نافذة الأمل التي فتحت أمام الجزائريين واستبشروا بها خيرا عندما رأوا رؤوس عصابات الفساد يزجّ بها في السجن، بعد الهزة التاريخية التي أحدثها الحراك الشعبي في الثاني والعشرين فبراير 2019، تبدو هذه النافذة في طريقها إلى التراجع نحو الغلق، في ظل التعامل المريب الذي صار عليه المشهد الإعلامي لاسيما في المؤسسات العمومية إزاء تطورات الأحداث المرتبطة بالحراك الشعبي وبالاستحقاق السياسي القادم المتمثل في الانتخابات الرئاسية.

Lire la suite

مسيرة الفاتح نوفمبر: عندما لا تبصر القنوات الجزائرية الخاصة الحقيقة

ليست هي المرة الأولى ولا أظنها الأخيرة ،التي لا تلتحق فيها القنوات الجزائرية الخاصة بركب المهنية ونقل الحقيقة، فلا يزال 22 من فيفري 2019، عالقا في أذهان الجزائريين ،حين تخلفت وسائل الاعلام الخاصة عن نقل المظاهرات السلمية في ذلك اليوم التاريخي.…

Lire la suite