يوسف الخطيب يخرج عن صمته بخصوص لخضر بورقعة

أصدر اليوم المجاهد يوسف الخطيب ، قائد الولاية الرابعة التاريخية،  بيان  يوضح فيه المسار التاريخي الثوري للمجاهد لخضر بورڤعة الذي يقبع في سجن الحراش.

 جاء في البيان  » ولد لخضر بورقعة في 15 مارس 1933 بالعمارية بولاية المدية ،في سنة 1956 التحق بالثورة بنواحي المدية فكان في الأفواج الأولى التي نشرت الثورة في منطقة المدية وضواحيها ،ترقى سي لخضربورقعة في عدة مسؤليات ،كمسؤل الكتيبة الزوبيرية المعروفة نظرا لتكونه العسكري،التي قامت بعدة عمليات بطولية ضد الجيش الفرنسي ».

وأضاف البيان « وبعدها أصبح مسؤولا للناحية الرابعة بالمنطقة الثانية للولاية الرابعة،بين سنتي 1959/1960 ،حسب تدرج المسؤوليات،في الولاية التاريخية الرابعة انذاك ، اصبح لخضر بورقعة نقيبا سياسيا عسكريا بالمنطقة الثانية للولاية الرابعة،ثم عضوا بوجلس الولاية الرابعة التاريخية برتبة رائد تحت قيادة العقيد يوسف خطيب (سي حسان) ،رئيس مؤسسة ذاكرة الولاية الرابعة ».

 والتمس البيان من العدالة أن تنظر لوضعيته بالرفق والرحمة لوضعيته  الصحية وكبر سنه وجهاده المعروف.

و أصدر أمس التلفزيون الجزائري بيانا، أكد فيه أنه لم يخون المجاهد لخضر بورقعة ، مؤكدا أن ما ورد هو مسار الرجل دون مزايدة ودون المساس بكرامة الأشخاص.

للتذكير أطلق التلفزيون الجزائري أخبار تشكك في ماضي بورقعة الثوري، تزامنا مع سجنه، بتهمة احباط معنويات الجيش بعد تصريحات أصدرها مؤخرا، أن الجيش الوطني ليس سليل جيش التحرير الوطني.