وقفة احتجاجية لمساندة الصحفي المسجون سفيان مراكشي

سيقوم ائتلاف « صحفيون جزائريون متحدون » بتنظيم وقفة إحتجاجية  يوم الجمعة على الساعة الثانية زوالا ،أمام سينما الجزائرية بشارع ديدوش مراد  لمساندة الصحفي المسجون سفيان مراكشي والمطالبة باطلاق سراحه.

وجاء في بيان الائتلاف » سفيان مراكشي و بلقاسم جير صحفيين رهن الحبس الإحتياطي لأسباب تبقى جد غامضة و يصفها البعض بالتعسفية….لهذا قرر إئتلاف الصحفيين في إجتماع لهم يوم 24 جانفي 2019 التنديد بالحالة المزرية التي آلت إليها المهنة من جهة التنديد ضد الحبس التعسفي لسفيان مراكشي، الخروج في مسيرة يوم الجمعة و الإنطلاقة ستكون يوم على الساعة الثانية بعد الزوال من أمام سينما  » الجزائرية تكون متبوعة بتنظيم تغطية جماعية للحراك و رفع شعارات منددة بما آلت إليه حرية الإعلام من جهة و الحبس التعسفي لبعض الزملاء من جهة أخرى ».

 وأضاف البيان أنه  سيتم تنظيم وقفة إحتجاجية يوم السبت أيضا أمام دار الصحافة طاهر جاووت على الساعة العاشرة للتنديد بنفس الأسباب السابقة الذكر.

ويقبع مراسل قناة الميادين في سجن الحراش منذ تاريخ 26 سبتمبر 2019 ،بتهمة ادخال معدات النقل المباشر بدون تصريح.

تنديد بالمضايقات التي يتعرض لها الصحفيون أثناء عملهم

 كما ندد بيان الائتلاف بالمضايقات والتهديدات التي تطال الصحفيين أثناء تغطيتهم للحراك ، و « المتابعات القضائية  التي مست كل من مصطفى بن جامع و عبد الكريم زغيلش و سعيد بودور، منع من مغادرة التراب الوطني فيما يخص خلاف بن حدة، حجب للمواقع الالكترونية على غرار موقع « كل شيء عن الجزائر » TSA و موقع « Interlignes Algérie »و ، طرد تعسفي لثلة من الصحفيين و الإعلاميين العمال بمجمع وقت الجزائر ، غلق لكل وسائل الإعلام الخاصة او العمومية أمام كل صوت معارض ، بالاضافة الى  تضييق عناصر الشرطة على الصحفيين المنخرطين في تغطية مسيرات الحراك الشعبي بالثلاثاء و الجمعة ».