وفاة ابن المجاهد بن يوسف بن خدة أمس في مسيرات العاصمة

توفي أمس في المسيرات السلمية التي جرت في الجزائر العاصمة،حسان بن خدة، ابن المجاهد الراحل ورئيس الحكومة المؤقتة سنة 1961 بن يوسف بن خدة .

ونشر الخبر أخ الضحية على صفحته في الفايسبوك قائلا « هكذا قتل أخي حسن شهيد حراك الحرية و الكرامة ،بعد أن صلى صلاة العصر في الشارع جماعة على الرصيف بجنب قصر الشعب، واصل المسيرة مع الشباب و منهم أخي الأصغر و أعضاء من العائلة بنية الإلتحاق ببيت الوالدة في حيدرة » .

وأضاف قائلا « على مستوى نزل الجزائر وقفت المسيرة التي كانت تجري بكل سلمية و فجأة تدخلت قوات الأمن بعنف، مما أدى إلى إزدحام كبير بين النازلين و الصاعدين و فقد الإتصال بالأخ و حدث هذا تزامنا مع وصول عدد كبير من البلطجية في عين المكان و ترك لهم الميدان للنهب و السلب . و على الساعة السابعة و نصف إتصل بي موظف في المستشفى ليخبرني بوجود جثة أخي في مصلحة التشريح.

وستكون الجنازة بعد صلاة العصر في مسجد القدس ،فيما سيدفن في مقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة حسب ذات المصدر

وترحم  وزير الداخلية نور الدين بدوي على روح الضحية  قائلا  » نترحم على روح الفقيد « حسان بن خدة »، إبن قامة الثورة التحريرية بن يوسف بن خدة، الذي توفي مساء اليوم. و إذ نتقدم بأخلص تعازينا لأهله و ذويه، نؤكد بأن التحقيقات الطبية الشرعية ستوضح اسباب و ظروف وفاته.