وزير المجاهدين الطيب زيتوني: الجزائر لن تعترف بمجاهدين جدد

قال وزير المجاهدين، الطيب زيتوني اليوم خلال جلسة  للأسئلة الشفوية في المجلس الشعبي الوطني  أن مجال التسوية في ملفات المجاهدين والشهداء قد انتهى ولن يتم الاعتراف بمجاهدين أو شهداء جدد.

وأوضح زيتوني، أن لجنة الاعتراف تم حلها سنة 2002، وهي اللجنة المختصة بالاعتراف بهم، قائلا:” اليوم  لا نملك الآلية التي يمكننا بها الاعتراف بالمجاهدين والشهداء”.

وأكد وزير المجاهدين استحالة الاعتراف بمجاهدين جدد في الثورة التحريرية  بعد اغلاق  المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين الملف في مؤتمرها التاسع، و حل لجنة الاعتراف عام 2002، وهي اللجنة المختصة بالاعتراف قائلا ” لا نملك الآلية التي يمكننا بها الاعتراف بالمجاهدين والشهداء إلا إذا كانت هناك شخصيات تاريخية معروفة وتم ظلمها “.

وعرج وزير المجاهدين للحيث عن ملف الذاكرة الذي طالب الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون تجاوزه ،أكد زيتوتي أان هذا الملف سيضل عالقا بين الجزائر وفرنسا ما لم يتم حله اولا.