وزير الطاقة: الجزائر تنوي تصدير كهربائها إلى اسبانيا

أكد وزير الطاقة، مصطفي قيطوني، يوم الاثنين  بالجزائر العاصمة ان هناك مفاوضات جارية بين الجزائر و اسبانيا من اجل تصدير  الكهرباء التي ينتجها المجمع الوطني سونلغاز الى شبه الجزيرة الإيبيرية.

وصرح السيد قيطوني خلال حفل المصادقة على مخططات التزام الشركة الجزائرية  لتوزيع الكهرباء و الغاز فرع سونلغاز « إننا سندخل بورصة (الكهرباء) بإسبانيا و  نحن بصدد اجراء محادثات معها سيما من اجل تسوية +مسائل+ الرسوم ».

وأضاف الوزير انه « حان الوقت لمجمع سونلغاز من اجل تطوير نشاطه في مجال  التصدير كما سبق و فعلته سوناطراك » و ذلك من اجل « تنشيط استثماراته و التوقف  عن الاعتماد على الدولة ».

كما اشار الى ان تطوير صادرات الكهرباء سيسمح كذلك باستغلال جميع الإمكانيات الوطنية المخصصة للإنتاج الكهربائي.

وتابع قوله « انه اصبح من غير الممكن السماح بترك 5000 الى 7000 ميغاواط غير  مستغلة، فذلك يكلف كثيرا، و بالتالي يجب طرحها في الاسواق سيما الاوروبية و التونسية  و الليبية و لما لا بلدان أخرى ».

وذكر السيد قيطوني في ذات السياق ب »انه لا يمكننا الانتظار لفترات ذروة  الاستهلاك من اجل وضع 20000 ميغاواط في ذات الوقت » في حين تبقى تلك الطاقات  الوطنية غير مستغلة لمدة عشرة اشهر تقريبا.

وكانت سونلغاز قد قامت في سنة 2016 بعمليات تصدير كهربائها الى اسبانيا عبر  شبكات الربط الكهربائي مع المغرب، حسب التوضيحات التي قدمها مسؤول بالمجمع.
وعلى اثر « نجاح » تلك العمليات « الاختبارية » فان سونلغاز تنوي دخول البورصة  الاسبانية للكهرباء و هي أرضية للتفاوض يمكن لأعضاء هذه السوق تقديم طلبات  شراء و بيع الطاقة.

ومن اجل ذلك فان دراسات جدوى تجري حاليا في اطار استراتيجية شاملة للمجمع من  اجل التصدير و تتضمن كذلك بيع تجهيزات منتجة بالجزائر على غرار التوربينات  التي تعمل بالغاز و البخار.