وزير الداخلية الفرنسي يدعو الى مساعدة الجزائر لمنع مغادرة المهاجرين

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب أن من الضروري مساعدة بلدان العبور، كالجزائر والمغرب، لمنع مغادرة المهاجرين، فيما أصبح تدفق الوافدين إلى اسبانيا « مثيرا للقلق ».

وأكد كولومب في مقابلة مع مجلة « لكسبرس » الاسبوعية الثلاثاء، أن الجزائر والمغرب « مستعدان للعمل معنا » للحؤول دون عمليات العبور، لكن « بسط الأمن على حدودهما مسألة معقدة ويتطلب تمويلا. يتعين علينا مساعدتهما ».

و سجلت  نسبة الهجرة  حسب الوزير الفرنسي « ازديادا في الأشهر الأخيرة »، خصوصا في اسبانيا حيث « يثير وصولهم القلق، مع دخول 33 الفا و795 خلال ثمانية اشهر، بزيادة حجمها 120% ».

وأكد كولومب أن المهاجرين الواصلين عن طريق اسبانيا « يتوجهون مباشرة نحو العاصمة » الفرنسية و »الصعوبة اليوم هي ان 50% من طلبات اللجوء يتم تقديمها في العاصمة الفرنسية ».

وأعرب عن ارتياحه ازاء ازدياد عمليات العودة بنسبة « 20% » هذه السنة،وتابع كولومب  « نأمل في ان نتمكن من منع حصول ذلك من خلال ايجاد توازن. على فرنسا ان تكون سخية مع التذكير في الوقت نفسه بأنها لا تستطيع استقبال الجميع ».