وزارة الدفاع ترد على مقالات الجنرالات المتقاعدين

ردت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها اليوم على مقالات لعسكريين متقاعدين ،انتقدوا فيها موقف المؤسسة العسكرية من الاستحقاقات الرئاسية المقبلة .

 ووصف بيان وزارة الدفاع  هؤولاء الاشخاص بالناقمين وضيقي الأفق ،ممن تحركهم الطموحات المفرطة والنوايا السيئة، الذين  يمنحون أنفسهم الحق في التحدث باسم المؤسسة العسكرية ، واستغلال وسائل الاعلام  للتأثير في الرأي العام وادعاء المصداقية وتقمص دور خبراء خاصة مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي.

 وجاء البيان ليؤكد أن أصحاب المقالات من العسكريين المتقاعدين خدموا مطولا ضمن صفوف الجيش الوطني الشعبي،و التحقوا بتلك الدوائر المريبة والخفية، قصد الوصول إلى أطماع شخصية وطموحات جامحة لم يتمكنوا من تحقيقها داخل المؤسسة.

وزارة الدفاع : سنتخذ الاجراءات القانونية الملائمة  ضد هؤلاء 

 وتطرق بيان وزارة الدفاع الى مسألة واجب التحفظ المفروض على الجنرالات المتقاعدين قائلا  » ولبلوغ غايتهم، يحاول هؤلاء الأشخاص، الذين لم يولوا أي اعتبار لواجب التحفظ الذي هم ملزمون به، بموجب القانون رقم 16-05 المؤرخ في 03 غشت 2016، والذي يضعهم تحت طائلة المتابعة أمام العدالة، الخوض في السياسة، يدفعهم في ذلك هوس الانتقام وينصبون أنفسهم، دون احترام أدنى قيمة أخلاقية، وعاظا يلقنون غيرهم الدروس » مؤكدة  أن المؤسسة العسكرية تحتفظ بحقها كاملا في اتخاذ، الإجراءات القانونية الملائمة ضد هؤلاء.