وزارة الداخلية: المهاجرين السوريين الذين تم ترحيلهم جهاديين من داعش

كشف مدير الهجرة في وزارة الداخلية حسين قاسيمي اليوم لوسائل اعلامية أن السوريين الذين وصلوا للحدود الجنوبية عبر النيجر ومالي وحاولوا التسلل بطريقة غير شرعية للجزائر، ليسوا بمهاجرين،وانما جهاديين سوريين من حلب.

وأوضح قاسيمي أن هؤولاء الجهاديين كانوا ضباط صف  من الجيش السوري انشقوا والتحقوا بحلب تحت إمارة عناصر من تنظيم داعش الارهابي ،خاصة مع تطور الأوضاع في حلب .

وصرح قاسيمي لموقع كل شيء عن الجزائر  » إن الجزائر استقبلت أكثر من 50 ألف سوري لظروف إنسانية، على خلفية الأوضاع الصعبة التي يُواجهها هذا البلد”  لكن عندما يُصبح بعض هؤلاء المهاجرين خطرًا على إستقرار الوطن ويهددون أمنه فإن الجزائر مطالبة بالتحرك”.

وقال المسؤول بوزارة الداخلية، “قبل توجيه الإتهامات، من حقنا طرح تساؤل مشروع وهو هل نحن فعلًا أمام مسألة وإشكالية لها علاقة بالهجرة أم إرهابيين يتسترون تحت غطاء إنساني لدخول الجزائر”.

وأصدرت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان بيانا أمس يفيد بترحيل 117 مهاجر من جنسيات عربية حيث أكدت أن  منظمات حقوقية أوروبية  أخبرتها  عن تواجد 17 يمني و 47 سوري في السجن بتمنراست ،بسبب تسللهم  إلى التراب الجزائري من النيجر بطرق غير شرعية ، عبر جوازات مزورة ،فحكم عليهم بشهرين سجن، و بعد انتهاء مدة سجنهم، قررت السلطات الجزائرية ترحيلهم بسبب  « شبهة الإرهاب » .

وزارة الداخلية تكشف حقيقة المقاتلين السوريين الذين حاولوا التسلل إلى الجزائر..؟!

وزارة الداخلية تكشف حقيقة المقاتلين السوريين الذين حاولوا التسلل إلى الجزائر..؟! شاهدوا:

Pubblicato da Journal el Bilad su Mercoledì 2 gennaio 2019