وزارة الخارجية : إنهاء مهام قنصل المغرب جاء بطلب من الجزائر

 أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية, عبد العزيز بن علي الشريف, يوم الخميس, أن  مخاطبة  الجزائر للمغرب بخصوص الانزلاق الخطير للقنصل العام للمغرب بوهران « لا لبس فيها ولا تحتمل تأويلا آخر غير انهاء مهامه وعودته إلى بلاده ».

وفي رده على سؤال لوكالة الأنباء الجزائرية بخصوص التصريح الذي أدلى به وزير الخارجية المغربي، السيد ناصر بوريطة، لوكالة المغرب العربي للأنباء، يوم 09 جوان 2020 ،حيث أكد أن استدعاء القنصل العام للمملكة بوهران جاء بمبادرة صرفة من الطرف المغربي, قال الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية, السيد عبد العزيز بن علي الشريف انه : « بعيدا عن أية مشاحنات أو أي نقاش عقيم, يجدر التذكير بالإجراءات المطابقة لقواعد الدبلوماسية المتعارف عليها دوليا التي قامت بها الجزائر للتنديد ولرفض ما أقدم عليه القنصل العام المغربي من انزلاق خطير، حيث تمت مخاطبة الطرف المغربي في لغة مناسبة لا لبس فيها ولا تحتمل تأويلا آخر غير انهاء مهام قنصل المغرب وعودته إلى بلاده ».

واستدعى وزير الشؤون الخارجية المغربي  ناصر بوريطة، يوم الثلاثاء 9 جوان، السفير الجزائري المعتمد بالمغرب، عبد الحميد عبداوي، بحسب الموقع الاخباري Le360 .

ويأتي هذا الاستدعاء بعد التصريحات  التي أدلى بها محند أوسعيد بلعيد، الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،التي قال فيها أنها القنصل المغربي بوهران الذي تم ترحيله بعد تصريحاته المسيئة للجزائر ،هو ضابط مخابرات ».