هيئة الانتخابات التونسية تعتبر الإفراج عن القروي تكريس لمبدأ تكافؤ الفرص بين مرشحي الرئاسة

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية نبيل بفون، اليوم الخميس، أن الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي يسمح بتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين مرشحي الرئاسة، وإجراء الحملة الانتخابية، وربما مناظرة تلفزيونية بين المتنافسين.

وقال بفون، في تصريح اليوم الخميس، إن الهيئة حرصت منذ بداية المسار الانتخابي على تحقيق تكافؤ الفرص بين المرشحين في الانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أن الهيئة ستبحث مع التلفزيون الوطني إن كان الوقت يكفي لإجراء مناظرة تلفزيونية بين المرشحين.

وفيما يتعلق بطلب تأجيل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، قال بفون « إن هيئة الانتخابات ستنتظر قرار المحكمة الإدارية، الذي سيكون « ملزما لها » في حال قبولها لطلب رفعته هيئة الدفاع عن المرشح نبيل القروي ».

وأفرجت محكمة النقض التونسية  أمس الأربعاء، عن القروي بعد قبول النقض الذي قدمته هيئة الدفاع عنه شكلا وأصلا، ونقض قرار دائرة الاتهام دون إحالة.. وكانت السلطات التونسية اعتقلت القروي في 23 أغسطس الماضي بعد صدور حكم بحبسه، لاتهامه بالتهرب الضريبي وغسيل الأموال فيما رفضت محكمة الاستئناف مؤخرا طلب الإفراج عنه.

وقد أسفرت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية التي جرت في 15 سبتمبر الماضي عن تصدر قيس سعيد القائمة بعد حصوله على نسبة 4ر18 بالمائة من أصوات الناخبين، وتلاه نبيل القروي الذي تمكن من حصد 6ر15 بالمائة من أصوات الناخبين، ليتقرر خوض كلا المرشحين جولة إعادة.