نواب يغلقون باب المجلس الشعبي الوطني ويمنعون السعيد بوحجة من دخول مكتبه

شرع  مجموعة  من نواب البرلمان صبيحة اليوم في وقفة احتجاجية ، أمام مبنى المجلس الشعبي الوطني حيث أغلقوا بابه بواسطة أقفال حديدية  لمنع رئيسه السعيد بوحجة من الدخول الى مكتبه.

ويطالب النواب من 5 كتل برلمانية  باستقالة السعيد بوحجة من منصبه ،هذا الأخير رفض الاستقالة وتمسك بمنصبه ،فيما أحاله المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني الى لجنة الانضباط.

وورفع  رؤساء  المجموعات البرلمانية المنتمية لحزب جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، الحركة الشعبية الجزائرية وتجمع أمل الجزائر والأحرار،   لائحة تتضمن « قرار سحب الثقة » من السعيد  بوحجة يطالبونه فيها بالاستقالة من رئاسة المجلس، مع تجميد كل نشاطات هياكل المجلس الوطني الشعبي .