نقابة ناشري الصحافة الإلكترونية: لسنا مجرمين أو منشقين إلكترونيين

عقدت نقابة ناشري الصحافة الإلكترونية ندوة صحفية  اليوم الثلاثاء  ناقشت فيها حملة الإعتقالات التعسفية التي يتعرض لها الصحفيون في الجزائر، والهجوم الذي تتعرض له  الصحافة الإلكترونية مؤخرا ، كما عرضت خطة طوارئ أو ما أسمته « ميثاق المستقبل » الخاص بالصحافة الإلكترونية إقترحت فيه خطة من 5نقاط للإلتزام الفوري بتوحيد وضع النشر الصحفي الإلكتروني.

 وحثت النقابة على إنهاء الحفظ التعسفي  على تطبيق القانون رقم 12-05  بتاريخ 12جانفي 2012 المتعلق بحرية ممارسة المعلومات عبر الإنترنت.

وحث الميثاق على ضرورة إشراك ممثلي نقابة ناشري الصحافة الإلكترونية في إعداد نصوص القانون.

وطالب ممثلو النقابة أن يكونوا مرتبطين بلجنة البطاقات الصحفية الوطنية والرفع الفوري للحظر الصحفي على الصحافة الإلكترونية.خاصة أن الوكالة الوطنية الإشهار تطبق تعليمات بعدم التوقيع على إتفاقيات لشراء مساحات إعلانية على الوسائط عبر الأنترنت.

إقتراح إنشاء صندوق لتطوير المحتوى الرقمي ،ومناقشة الحلول لتمويل هذا الصندوق.

وطالبت النقابة بفتح نقاش مع الوزارة الوصية حول اقتراحات بناءة يتضمنها المشروع لتطوير نشاط ومهنة الصحافة الإلكترونية في الجزائر.

أوقفوا الحملة الشرسة ضد الصحافة الإلكترونية 

وطالبت من جهتها النقابة التوقف عن الحملة الشرسة التي تطال الصحافة الإلكترونية، وطالبت بالإحترام « لأننا لسنا مجرمين أو منشقين إلكترونيين،بل شركات إعلامية تملك خبرة مهمة ومعبرة في مجال الصحافة وإرث صحفي كبير لتجربة الصحافة الجزائرية منذ الإستقلال.

وتنظم النقابة الوطنية لناشري الصحافة الإلكترونية غدا  وقفة سلمية أمام محكمة بئر مراد رايس للتضامن مع الصحفيين المسجونين  سعيد شيتور ،عبدو سمار،عدلان ملاح، مروان بوذياب والياس حذيبي.