نحو تجريم السائقين المتسببين في حوادث المرور

تعتزم الحكومة اتخاذ إجراءات ردعية ضد السائقين المتسببين في حوادث المرور لاسيما من خلال تجريم هذه الظاهرة، حسبما أفاد به الثلاثاء بالجزائر العاصمة وزير الاشغال العمومية والنقل، فاروق شيعلي.

وصرح شيعلي خلال زيارة تفقدية للمحطة البرية بالخروبة، « سنتخذ على مستوى الحكومة في غضون شهر إلى شهرين اجراءات قاسية ضد كل من يتسبب في موت المسافرين أو الراجلين ».

وأضاف في هذا السياق أن المتسبب في حادث سير سيعاقب بصفته « مجرما » في حال ثبوت مسؤوليته المباشرة عن الحادث لاسيما المخالفة الواضحة والمتعمدة لقانون المرور والتي ينتج عنها ضحايا.

وتهدف هذه الاجراءات الردعية إلى وضع حد « لإرهاب الطرقات » الذي يودي سنويا بحياة الآلاف من المواطنين، حسب الوزير الذي لفت إلى ان اغلب حوادث المرور المسجلة سببها اخطاء بشرية بنسبة 96.4 بالمائة مقابل 1.7 بالمائة سببها وضعية الطرقات.

الإذاعة الوطنية