البرلمان الفرنسي يحتج ضد تهريب قرابة 3.2 مليار سيجارة سنويا من الجزائر إلى فرنسا

صار تهريب السجائر بين الجزائر وفرنسا ظاهرة مقلقة لصناعة التبغ في فرنسا، مما استدعى تدخل البرلمان الفرنسي في جويلية الجاري للاحتجاج على الوضع، ولمطالبة الجزائر والاتحاد الأوروبي بالتدخل لمكافحة التهريب، حسب التقرير الذي نشرته جريدة الخبر اليوم الأحد.

وجاء فيه أن سنة 2016 لوحدها شهدت تهريب قرابة 3.2 سيجارة من الجزائر، لإعادة بيعها في السوق السوداء، وتتركز الأنواع المهربة حول ماركات مارلبورو وغولواز، ورغم تسجيل 685 عملية حجز سواء في المطارات او في الموانئ إلا أن السجائر التي تمكن أصحابها من تهريبها كانت أكبر عددا.

وتسببت هذه الظاهرة في ركود صناعة التبغ، خاصة في أماكن مثل مارسيليا حيث شكلت السجائر المهربة من الجزائر 90% من السوق السوداء.