ناصر جابي: كنت ساذجًا عندما آمنت أن الجزائر لن تعود إلى عقلية الحزب الواحد

في مقاله الأسبوعي بجريدة « القدس العربي » كتب عالم الاجتماع ناصر جابي، اليوم الاثنين، عن تدهور الأخلاق السياسية في الجزائر، وعاد في مقاله عن الوضع الحالي الذي تعيشه الساحة السياسية في الجزائر، أسابيع قليلة قبل رئاسيات 18 أفريل.

وقال جابي في مقاله أن المواطنة في الجزائر ضاقت إلى أقصى حد بشروطها، حيث ضاعت كل الحقوق المكتسبة في مجالي حرية التعبير والصحافة لتقارب الصفر وسط التعقيدات البيروقراطية والقوانين الرادعة، التي جعلت الجزائري يُرمى في السجن بسبب مقال أو تجمهر في الطريق.

واعتبر جابي أن النظام السياسي « اعتمد كاستراتيجية على استغلال الريبة والشك والخوف السائد بين الجزائريين كثقافة سياسية – اجتماعية مرسخة، قام بتطويرها وإعادة إنتاجها الموسع، بهدف البقاء في الحكم. قيم كانت في الأصل من بقايا الحزب الواحد والنظام البوليسي الذي سلط على الجزائريين بعد الاستقلال. »