مُعلّقون يردون على فيديو نعيمة صالحي: ارفعي المستوى وأنتِ خطر على أولادك

أثار الفيديو الأخير لنعيمة صالحي، رئيسة حزب العدل والبيان، ردود فعل غاضبة كثيرة، تعليقات على شبكات التواصل الاجتماعي والميديا تُندّد بتصريحات صالحي « غير المقبولة »، تُجاه اللغة والثقافة الأمازيغية لكن أيضاً – و »خاصة » كما علّق الكثيرون- تُجاه ابنتها.

وتظهر نعيمة صالحي، في الفيديو الذي لا يتجاوز الثلاث دقائق، وهي تُعلّق على القرار الأخير لوزيرة التربية والتعليم نورية بن غبريط، القاضي بتعميم تدريس الأمازيغية في 48 ولاية بدءاً من الدخول المدرسي القادم 2018/2019، حيث تقول صالحي بأن هذا القرار « غير مقبول ومرفوض لأن اللغة الأمازيغية هي لغة ميتة لا تملك الحروف ولا تحمل العلوم. » لتُضيف « ابنتي كانت تتكلّم الأمازيغية مع زملائها في المدرسة لأنهم من أصل قبائلي، لكن ما دام الأمر أصبح مفروضاً بالقانون، سأقتلها لو نطقت كلمة بالأمازيغية. »

المعلّقون استهجنوا نبرة التهديد والتوعد التي تكلّمت بها صالحي، قائلين بأنّ هذه المرأة خطر على أولادها قبل أن تكون كذلك على الساحة السياسية والمجتمع، في حين نشر المُدوّن أمازيغ لوصيف على يوتيوب قائلاً بأن الأمازيغية عُنصر من الهوية الجزائرية وتدريسها يحافظ على الثقافة والتماسك الهوية الجزائرية وليس لدراسة العلوم كما قالت هي، مُضيفاً أنها تنطق عن جهل عندما تقول أن الأمازيغية بلا حروف، بل هي لغة بحروفها وقواعدها وتراثها الشفوي والمكتوب، « سياسيين بلا مستوى مثلك هم من يدفعون الناس في منطقة القبائل للتطرّف »، يختم المدوّن: