منظمة المجاهدين بخصوص حبس بورقعة: لا للمساس برموز الثورة

في بيان لها صدر اليوم الاثنين، الفاتح من جويلية 2019، أعلنت المنظمة الوطنية للمجاهدين عن أنها ستتابع قضائيا كل الجهات المتورطة في تشويه صورة المجاهد الاخضر بورقعة، وعلى رأسها التلفزيون العمومي وكل وسائل الاعلام التي نحت نحوه.

وورد في البيان أنه : »في الوقت الذي يتهيأ فيه  الشعب الجزائري لتخليد ذكرى إنتصاره على الاحتلال الفرنسي والاحتفال بعيدي إسترجاع الاستقلال الوطني والشباب، تشاء الأقدار أن تواجه البلاد ظروفا سياسية بالغة الخطورة والتعقيد ويدفع سياق تفاعل الأحداث المجاهد « سي الاخضر بورقعة » للواجهة »، وقالت المنظمة أنها لن تعلّق على قرار العدالة ولن تتدخل في عملها ولكنها ستصحح الصورة التي شوّهها الإعلام العمومي.

وذكّر البيان بتاريخ الأخضر بورقعة إبان ثورة التحرير، ودوره في الولاية الرابعة، واعتبرت المنظمة أن التجاوز الذي طال شخص المجاهد وأحد رموز ثورة التحرير لا يجب التسامح بشأنه، وجاء في البيان أن المنظمة: « بحقها في المتابعة القضائية للجهات التي عمدت إلى إعطاء اسم آخر لهذا المجاهد غير اسمه الحقيقي وتشويه تاريخه ».