منظمة العفو الدولية: يجب على السلطات الجزائرية خلق جو ملائم في بداية الحملة الانتخابية

عبرت منظمة العفو الدولية اليوم عن قلقها العميق إزاء مناخ القمع والقيود المفروضة على حرية التعبير التي ميزت بداية الحملة الانتخابية في الجزائر.

 وجاء في البيان » هذه الاعتقالات التعسفية تحد بشدة من الحقوق المكفولة دستوريا في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع ».

ويضيف البيان « إن احترام هذه الحقوق شرط أساسي في أي عملية انتخابية، ويجب إعطاء المعارضين للانتخابات أو السياسات الحكومية الفرصة للتعبير عن آرائهم دون خوف من الانتقام أو القمع ».

وأكدت المنظمة عبر مكتبها بالجزائر أنه يتعين على السلطات الجزائرية ضمان حماية المتظاهرين بنزاهة وخلق أجواء مواتية وسلمية طوال الحملة الانتخابية.

وتعتبر المنظمة أن العدالة الجزائرية يجب أن تشير بوضوح إلى أنه يحق لكل شخص في الجزائر التعبير عن آرائه بحرية ، خاصة خلال الحملة الانتخابية الحالية وأن القيود والاعتقالات من هذا النوع تنتهك الالتزامات الدولية للجزائر في مجال حقوق الإنسان ، خاصة فيما يتعلق بالممارسة السلمية للحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع