مساهل يلتقي قايد السبسي… وممثلين عن الجالية الجزائرية بتونس

استقبل الرئيس التونسي باجي قايد السبسي، البارحة الاثنين، وزير الشؤون الخارجية السيد عبد القادر مساهل على هامش أشغال  الاجتماع  الوزاري  (الجزائر تونس وليبيا) الذي افتتح يوم الأحد، وحضر اللقاء وزير الشؤون  الخارجية التونسي خميس الجهيناوي ، وكذا وزير الخارجية المصري سامح شكري، وكان اللقاء حول « نتائج  الثلاثية  الوزارية حول ليبيا ».

وأطلَع الوزراء الرئيس السبسي حول خلاصة محادثاتهم و « التوصيات التي  تم التوصل إليها من  أجل دعم المسار الأممي  للتسوية في إطار الاتفاق السياسي  الليبي وعن طريق الحوار و المصالحة »، كما أكدوا في ذات السياق مواصلتهم « التشاور المنتظم » حول  تطور الأوضاع في ليبيا، وأنهم سيعقدون اجتماعهم الثلاثي القادم  بالجزائر خلال منتصف  شهر يناير 2018.

كما إلتقى مساهل لاحقاً،  ممثلين عن الجالية  الوطنية المقيمة بتونس و ذلك بحضور سفير الجزائر بتونس وقناصل الجزائر في تونس. وذكّر مساهل خلال هذا اللقاء بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة لصالح  الجالية المقيمة بالخارج، ويأتي هذا تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد  العزيز بوتفليقة التي كان قد أعلن عنها الوزير الأول أحمد أويحيى في 7 ديسمبر بباريس  بمناسبة اللقاء  الذي جمعه بممثلين عن الجالية الوطنية  المقيمة  بفرنسا.

أما عن الاجراءات فهي تتعلق باستفادة الفئة الشابة من الجالية الجزائرية بالخارج من آليات الةكالات الةطنية لدعم تشغيل الشباب، ودعم الترقية العقارية، وهذا ما يفتح لهم أبواب الاستثمار والاستقرار في الجزائر.