مرور 25 عاما على اغتيال حفيظ سنحضري

تحل اليوم، 14 مارس 2018، الذكرى 25 لاغتيال  حفيظ سنحضري (1955 – 1993) إطار في الدولة الجزائرية وأحد رموز المجتمع المدني والجمعوي، والذي كان من أوائل المدنيين والمثقفين الذين تمّ اغتيالهم خلال العشرية السوداء.

سنحضري الذي درس العلوم السياسية وعمل لمُدة في الصحافة، قبل أن يشغل مناصب إدارية عديدة في ثلاث وزارات، كان أيضاً من ضمن المؤسسين للجمعية الجزائرية لإطارات الإدارة العمومية.

وعند مجيء الرئيس الراحل محمد بوضياف إلى الحكم سنة 1992 تمّ استدعاء سنحضري إلى المجلس الوطني الاستشاري، قبل أن يتم اغتياله يوم 14 مارس 1993.