مراسلون بلا حدود تراسل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أجل إطلاق سراح الصحفيين المسجونين

بعث السكرتير العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار  برسالة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة يناشده فيها إطلاق سراح الصحفيين عبدو سمار،مروان بوذياب وعدلان ملاح المسجونين منذ 22أكتوبر الفارط ،اليوم الذي أعتبر فيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في رسالته بمناسبة اليوم الوطني للصحافة ،أن الصحفيين في حماية الله والقانون.

الرسالة المؤرخة في 30أكتوبر 2018 ,نداء من المنظمة ،من أجل إطلاق سراح الصحفيين المسجونين.

وجاء في نص الرسالة ما يلي:

في اليوم الذي إحتفلت فيه الجزائر بالعيد الوطني للصحافة،تم توقيف مدير موقع دزاير برس ،عدلان ملاح، تلاه بعد يومين توقيف مدير موقع الجيري بارت عبدو سمار  وزميله مروان بودياب، وايداعهما الحبس المؤقت ،ومتابعتهم قضائيا بسبب نشاطات صحفية.

سيدي الرئيس ، في رسالتك إلى الصحفيين ووسائل الإعلام الجزائرية بمناسبة اليوم الوطني للصحافة ، نوهت بالدور الحاسم للصحافيين في تعزيز وإرساء دولة القانون، كما شددت على أهمية تطوير صحافة مهنية ومستقلة. لأول مرة في عام 2016 في فترة حكمكم ، أصبحت حرية الصحافة مبدأ دستوريًا ، أين رحبت منظمة مراسلون بلا حدود بإدخال المادة 50 ، التي تمثل خطوة هامة من أجل حرية الإعلام في الجزائر.

سيدي الرئيس ، نراسلكم  بصفتكم الضامن الأول لاحترام وتنفيذ الالتزامات الدولية التي تشارك فيها الجزائر، ندعوكم للتدخل الفوري من أجل الإفراج عن الصحافيين عبدو السمّار ، مروان بودياب ، وعدلان ملاح.
وتعنى منظمة مراسلون بلا حدود بالدفاع عن حقوق الصحافيين عبر العالم .