مراسلوا إذاعة فرنسا الدولية في إضراب

 شرع مراسلو إذاعة فرنسا الدولية إضرابًا الاثنين للمطالبة بضمان اجتماعي أفضل، حسبما ذكرته وكالة فرنس على حسابها في تويتر،حيث ستشهد  الاذاعة وموقعها الالكتروني اضطرابا بسبب الاضراب المعلن.

وقال المضربون الذين أطلقوا على أنفسهم اسم « إذاعة سبارتاكوس »، في مقال نشرته صحيفة « ليبراسيون » الاثنين « لم يعد بإمكاننا القيام بمهامنا »، مضيفين

 » إذاعة فرنسا الدولية، قررت مطلع شهر أوث،وقف دفع رسوم التقاعد لنا، نحن المراسلين الأجانب في الخارج،منذ سنتين لم تعد إذاعة فرنسا الدولية تساهم في نظام الضمان الاجتماعي لمراسليها الجدد ».

ورحب المضربون باقتراح حول التزام مالي « مهم » تقدمت به الادارة.   مضيفين « مازلنا  ننتظر التزامات عملية وبالأرقام حول طريقة توزيع هذه الأموال ».

 وتساءل المضربون  « هل تتوجب علينا تغطية الأحداث في مناطق النزاعات بدون أن نكون قادرين على الحصول على ضمان صحي ».

وطلب المحتجون الذين يقدر عددهم  بـ800 مراسل ،موزعين في القارات الخمس من  الدولة وبرلمانيي الدوائر في الخارج ومديريات الصحة العامة ومسؤولي إذاعة فرنسا الدولية، الجلوس حول طاولة التفاوض من أجل حل هذا الاشكال الذي سيضر بحرية الصحافة وحق المواطنين في الحصول على المعلومة.