مديرية الأمن الوطني تنفي قمع المتظاهرين في وهران

نفت مديرية الأمن الوطني قمع المتظاهرين في مسيرة يوم الجمعة 13 ديسمبر بمدينة وهران،حيث قالت أن الصور والفيديوهات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي تعود إلى يوم الخميس 12ديسمبر.

 وجاء في البيان  » تداولت بعض شبكات التواصل الاجتماعي محتويات مغرضة، رُوّج لها وتلاعب بحقيقتها أشخاص لهم نوايا سيئة، تهدف إلى المساس بالنظام والسكينة العامة…هذه المحتويات المنشورة تمثلت في مشاهد مأخوذة من مدينة وهران، رُوّج لها على أنها وقائع تتعلق بقمع مُهين لمتظاهري الحراك، في يوم الجمعة 13 ديسمبر 2019، في محاولة للإساءة إلى صورة المديرية العامة للأمن الوطني كمؤسسة جمهورية في خدمة المجتمع.

 وأضاف البيان » وجب التوضيح أن الصور المعروضة، تتعلق بمجموعة أشخاص قدموا وتجمهروا خصيصا يوم الإقتراع الموافق ليوم الخميس 12 ديسمبر 2019، من أجل منع المواطنين من أداء حقهم الدستوري، مخالفين بذلك القوانين والتنظيمات وكل قواعد المواطنة والحريات الأساسية المكرّسة دستوريا ».

للتذكير انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيدوهات توضح قمع المتظاهرين في مسيرة الجمعة بمدينة وهران،حيث قام عناصر الأمن بالتعدي على المتظاهرين ورشهم بالغاز المسيل للدموع واعتقلت العديد منهم وفق ما جاءت به الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.