محمود عباس يعتذر عن تصريحاته بشأن اليهود ويؤكد أن المحرقة أبشع جريمة في التاريخ

اعتذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الجمعة 4 ماي، عن تصريحاته بشأن اليهود، مؤكدا أنه يعتبر « المحرقة هي أبشع جريمة في التاريخ ».

وقال عباس أنه لم يكن يقصد مهاجمة اليهود وإنه يحترم الديانة اليهودية، مجددا إدانته للمحرقة، حسب ما نقلته الوكالات.

وكان عباس قد قال، قبل أيام ، امام المجلس الوطني الفلسطيني أن سلوك اليهود هو ما كان سببا في اضطهادهم وليس دينهم.