محلات الإطعام السريع تستأنف عملها غدا

تشمل خطة الاستئناف التدريجي للأنشطة التجارية والاقتصادية في مرحلتها الأولى التي سيشرع فيها ابتداء من غد الأحد 07 جوان، محلات الإطعام السريع (عن طريق حملها) إضافة إلى العديد من نشاطات أخرى.

وتخص المرحلة الأولى من الاستئناف التدريجي عدد من النشاطات الاقتصادية والتجارية والخدماتية فإلى جانب محلات الإطعام السريع (عن طريق حملها) قطاع البناء والأشغال العمومية والري بما في ذلك نشاطات المناولة ومكاتب الدراسات (الهندسة المعمارية العمران والهندسة المدنية).

كما تشمل نشاطات أخرى كحرفيي الخزف والترصيص والنجارة والصباغة و كالات السفر وغيرها.

وكان الوزير الأول عبد العزيز جراد قد حدد الخميس الماضي، خارطة طريق للخروج من الحجر الصحي، بصفة « تدريجية ومرنة في آن واحد » وذلك ابتداء غدا الأحد 7 جوان 2020.

أما المرحلة الثانية فستكون ابتداء 14 جوان 2020 والتي تشمل نشاطات اقتصادية وتجارية وخدماتية سيتم تحديدها لاحقا من قبل السلطات العمومية وفق تطور الوضعية الصحية وسلوك المرتفقين.

وشددت السلطات العمومية على أن يكون استئناف النشاطات الاقتصادية والتجارية والخدماتية مشروطا ب »التقيد الصارم » في أماكن العمل و التجمعات بتدابير صارمة للوقاية الصحية مؤكدة أن بروتوكولات الوقاية الصحية الخاصة بكل ولاية تستوجب احترامها وتطبيقها بدقة من طرف جميع المتعاملين والتجار والزبائن والمرافقين.