محسن بلعباس: حجب المواقع الالكترونية هو استمرار لحملة القمع التي تنتهجها السلطة

بعد حملة حجب عدد من المواقع الالكترونية الاخبارية أمس الأربعاء 2 ديسمبر 2020 في الجزائر، أكد رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية أنها جاءت لدعم الحملة المستمرة منذ شهور والتي أعقبتها اعتقالات وأحكام قاسية.

  » تأكيداً على قمع الحريات والحقوق وإقناع الرأي العام الوطني والدولي بـ »تجاوزاتها »، شرعت السلطة في حملة رقابة إلكترونية تستهدف بشكل خاص المواقع الإخبارية الجزائرية. هذه الحملة جاءت لدعم الحملة المستمرة منذ شهور والتي أعقبتها عدة اعتقالات وأحكام قاسية ».

وأضاف بلعباس » من خلال هذه الممارسات، تزيد السلطة من رقعة الغضب الشعبي وتصب الزيت على النار للتسريع من عودة المظاهرات ».

وتم حجب اكثر من 6 مواقع إخبارية مثل ،قصبة تريبون، الطريق نيوز، توالى، راديو ام، مغرب ايمرجون، شهاب برس.