مبادرة قوى المجتمع المدني تنادي بمرحلة إنتقالية تشرف عليها شخصية وطنية توافقية

أطلقت قوى المجتمع المدني، اليوم السبت ، بالجزائر العاصمة، مبادرة للخروج من الأزمة السياسية، وذلك في ندوة وطنية، حضرها العديد من الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني.

المبادرة جاءت بعد العديد من الاجتماعات التي نظمتها دينامكيات المجتمع المدني، حيث طرحت مجموعة من الآليات للخروج من الأزمة ،كتنصيب شخصية وطنية أو هيئة رئاسية مستقلة توافقية، تشرف على مرحلة انتقالية للعودة إلى المسار الذي الانتخابي لمدة ستة أشهر إلى سنة تقريبا.

كما اكدت المبادرة على ضرورة تشكيل حكومة كفاءات وطنية لتسيير الأعمال، وتنصيب هيئة مستقلة للإشراف  وتنظيم الإعلان عن نتائج الانتخابات مع ضمان آليات المراقبة.

كما نادت المبادرة إلى فتح حوار وطني شامل،مع فعاليات المجتمع المدني والطبقة السياسية وناشطين من الحراك،يتوج بندوة وطنية.

ومن أبرز الآليات التي أتت بها المبادرة،الاسراع في الانتقال الديمقراطي، وقطيعة مع منظومة الفساد ،مع يضمن بناء مؤسسات شرعية ذات مصداقية.