جريدة لوفيغارو: القايد صالح يحاول إنقاذ رأسه من خلال قطع رؤوس عصابة بوتفليقة

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن قائد  أركان الجيش الجزائري ونائب وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح، يحاول باعتقاله لأسماء ثقيلة محسوبة على عبد العزيز بوتفليقة، في مقدمتهم سعيد بوتفليقة والجنرالان السابقان محمد مدين وعثمان طرطاق؛ فإنه يحاول “ انقاذ رأسه”.

يأتي هذا بعد 11 جمعة من المظاهرات، وبالتحديد بعد الجمعة الأخيرة التي تميزت برفع شعارات مناهضة للقايد صالح باعتباره حامي للعصابة وفردا منها.

وأضافت لوفيغارو أن: « قايد صالح  يجدنفسه اليوم، أمام وضعية بالغة الحساسية، فهو يرغب في تجنب الغضب الشعبي، مع محاولته في الوقت نفسه التمسك بخريطة الطريق المتعلقة بانتخابات 4 جويلية والتي يرفضها الحراك الشعبي. »