لماذا يريدون الوصول إلى المرادية؟

بعد ثلاثة أسابيع، وبعد الجمعة الرابعة، من الحراك الشعبي المُطالب برحيل نظام الرئيس بوتفليقة، وبعد أن تعوّد الرأي العام على وصفِ طريقة سيرِ المسيرات في العاصمة الجزائر بشكل اختزالي: تنطلق صباحا، يكبر عددها بعد الصلاة، تسير بسلمية وتنتهي مع الساعة الخامسة… وتحدث أعمال عنف « لا دعوة لنا بها ».

لكن ما يُلاحظ هو أن عدم حضور سؤال: ماذا يحدث بعد الساعة الخامسة عصرًا؟ ولماذا تشهدُ الأحياء العلوية أعمال شغب؟ ومع من تصطدم شرطة مكافحة الشغب كل جمعة؟ مع فئة معيّنة من المتظاهرين أم مع من يُسمّونهم بـ « البلطجية »؟

الثابت في هذه الجمعة الرابعة، 15 مارس، هو أن الشرطة تواصل الدفع بنقاط المواجهات إلى أسفل، فبعد أن كان خط المواجهة في أول جُمعتين قريبًا من « المرادية »، صار في آخر جُمعتين في حي تيليملي، أي أنه صار أقرب لوسط المدينة وبعيدًا نِسبِيًا عن مبنى الرئاسة الذي لا يوجد فيه الرئيس.

رمز المرادية

تقول لي فريدة (60 سنة)، متقاعدة، أنّها لا تفهم لماذا صار لقصر المرادية « فجأة » رمزية لدى الجيل الجديد، ولماذا يريدون الوصول إليه. أسألها هل سمعت أغنية « لا كازا دل مرادية »؟ تقول أنها تعرفها بل وردّدتها في المسيرات، لكنها لا تظن أن أغنية يُمكن أن تُفسر كل شيء. لكن الكثيرين يرون العكس، ويقولون أن أغنية مماثلة، والعديد من شعارات الملاعب تُفسّر ارتباط قصر المرادية عند جيلي التسعينات والألفينات كرمزٍ للسلطة.

هنالك أيضًا جُغرافيا مدينة الجزائر، التي بُنِيت فوق جبالٍ صغيرة بجانب البحر، والتي جعلت الأحياء « الراقية » في الأعلى والشعبية –بالإضافة للوسط- في الأسفل. الأمر الذي تأكد لي في الجمعة الثانية، عندما انتهت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين أمام فندق الجزائر، اقترب مني عددٌ من الشباب والمراهقين ليسألوني عن طريق العودة نحو أحيائهم الشعبية، أو ضواحيهم البعيدة، كانوا تائهين ومن دون بوصلة في أحياء « عالية » منعتهم الجغرافيا وخلفيتهم الاجتماعية من الوصول إليها أو معرفتها من قبل.

ياسين (20 سنة)، طالب تجارة جاء من باب الزوار ليشارك في المسيرة، يقول أنه لا يعنيه الوصول إلى المرادية، يفضل البقاء وسط المدينة تفاديًا للمشاكل، ولأنه يوافق الرأي الذي يقول « لا يجب الاقتراب من مؤسسات الدولة حتى لا تشعر الشرطة بالخطر. » لكنه في نفس الوقت يفهم « رمزية المرادية » ويُذكّرني قائلا: « حتى رجال الشرطة لما خرجوا في مسيرة قبل سنوات –كان ذلك سنة 2014- ذهبوا مباشرة نحو المرادية، واحتجوا في الساحة التي أمام قصر الرئاسة. » هذا صحيح، الجميع يريد أن يصعد إلى المرادية، حتى لو كان الجميع أيضًا يعرف أن الرئيس لا يُقيم هناك.

البلطجية

مثل ياسين، هنالك الكثيرون الذين يرون أن أفضل طريقة للتظاهر هي البقاء في وسط المدينة، ويعتبرون الوصول إلى منطقة قصر الشعب فما فوق فيها استفزاز لرجال الشرطة بل ووقوعٌ في فخ « البلطجية ».

البلطجية، ربما أكثر كلمة نسمعها في قاموس المتظاهرين إلى جانب كلمات مثل: سلمية وبوتفليقة والعصابة… البعض يعتبرهم مأجورين من طرف « النظام »، يختلطون بالمتظاهرين ويهاجمون الشرطة والمدنيين في نفس الوقت. أما بالنسبة للبعض الآخر –مثل جمعيات أحياء وسط الجزائر، الذين نظّموا أنفسهم في شارع ديدوش مراد وساكري كور مثلا للدفاع عن أحيائهم- فالبلطجية هم « العرايا » الذين يأتون من طبقات اجتماعية وأحياء شعبية وفقيرة (أو ما يسميه ماركس بالطبقات الرثّة، الـ lumpen)، وهدفهم الوحيد هو الاشتباك مع الشرطة وتكسير الأملاك.

الاستماع لجهة واحدة يجعلنا نظن أن « كل » المتظاهرين، أو « الشعب » كما تسميه الصحافة، يريدون البقاء بعيدين عن المرادية، لكن الواقع عكس ذلك. في جُمعتي 22 فيفري و 1 مارس، عندما اقتربت من الصفوف الأمامية التي اشتبكت مع الشرطة، سمعتُ العائدين –سواء الجرحى أو أولئك الذين لم ينَل منهم سوى الغاز المسيل للدموع- يُردّدون: « ما تخافوش ما تخافوش، ما تهربوش. » أو: « مازال الجمعة الجاية مازال… »

بين أنستغرام… والواقع

كل ما يحدث بعد « نهاية المسيرات السلمية » يبقى في الظل، تُسميه الأغلبية أعمال تكسير ونهب وبلطَجَة، ولا نرى منه سوى بعض الصور والفيديوهات التي يُشاركها الناس في المحادثات وليس على جدرانهم بشكل علني مثلما يفعلون مع الصور الجميلة للحراك. بل ويتلقى صحفيون يُغطون الأحداث بالصور والمعلومات رسائل من قبيل: « عليك ألا تُشوّه جمالية وسلمية مظاهراتنا بأحداث معزولة ومُدبّرة مثل هذه، لا تنشر هذه الصور وتجاهلها. » أي أن هنالك دعوة للرقابة بهدف إبراز « الوجه السلمي والحضاري والأنستغرامي للحراك. »

في آخر جُمعتين صارت الاشتباكات تقع على مستوى حي تيليملي، ولم تعُد تمتدّ إلى أعلى من هذا. فمثلًا، في الجمعة الماضية -8 مارس- تناقل مستخدمو فيسبوك فيديو لشابٍ يقفُ في طريق شاحنة شرطة ضخمة، قبل أن تصدمه الشاحنة. كان ذلك على مستوى الدَّوار الذي يقع أمام متحف الآثار القديمة في تيليملي، لكن الأخبار نقلت فقط نهب وسرق هذا المتحف.

أغلبية كبيرة من المواطنين ممن تحدّثت معهم أو قرأت آرائهم على مواقع التواصل الاجتماعي، سواء نزلوا إلى الشارع أم لا، ليسوا مع نقل أخبار ما يحدث بعد « الساعة الخامسة »، فقط إذا ما تعلّق الأمر بتكسير أو نهب، لكن الجرحى أو حقيقة الاشتباكات فمن الأفضل حجبها.

ضد الشرطة؟

يرى سمير (37 سنة)، أن الطبقات المتوسطة ومن يعتبرون أنفسهم « أولاد فاميليا » متناقضون في خطابهم بخصوص هذا الحراك الشعبي، لأنّهم خرجوا في البداية وراء الطبقات الرثّة وبشعاراتها المناهضة لعنف الشرطة، وفي البداية كانت الشعارات كلها حول « بشوية بشوية نوصلوا للمرادية »، ومن التناقض أن يتهم « أولاد الفاميليا » من يسمونهم « العرايا » بالبلطجة عندما يصطدمون برجال الشرطة، وفي نفس الوقت يصفقّون على هؤلاء. ويُضيف: « لأن ‘العرايا’ يعيشون عُنف الشرطة يوميًا، في الحي وملاعب كرة القدم وفي كل مكان يذهبون إليه، والحراك الشعبي بالنسبة لهم هو ثورة ضد الظلم والعنف، وهم يعرفون من يضربهم ويسجنهم، وليسوا في المسيرات ليصفقوا على رجال الشرطة عند مرورهم بعد نهاية كل مسيرة. »

بلطجية؟ مخرّبون؟ طبقات رثّة؟ يقول ح. (28 سنة) الذي اقترب من خطوط المواجهات في الجمعة الرابعة، 15 مارس، للقيام بروبرتاج إذاعي: « وصلنا إلى نهاية شارع محمد الخامس، المسيرات كانت تنزلُ كل مرّة، ويبقى بعض الشباب أمام الشاحنات الزرقاء ورجال الشرطة الذين يشكلون حائطًا يسدُّ شارع كريم بلقاسم. كل مرة تصعد مسيرة وتنزل ويبقى منها شوية ناس. بعضهم كان عمره لا يتجاوز 12 سنة. سألت أكثر من شخص لماذا تُريدون الوصول إلى المرادية؟ فأجابوا: ‘لازم الناس اللي الفوق يفهموا، لازم يشوفوا المرادية في مظاهرة.’ فهمتُ أن هذا هو الهدف من تصميم البعض على الوصول إلى المرادية، أن يروا لاحقًا صور الجموع وهي تُحيط بقصر الرئاسة، لم تكن تكفيهم الصور الجميلة والملوّنة للشعب وهو يتظاهر في وسط المدينة. كانوا يريدون إيصال الرسالة كاملةً. »

أما بخصوص بداية الاشتباكات، فيقول ح. : « أنا لم أرَ البلطجية، أي لم أشاهد جماعة تدخل بين المتظاهرين –كانوا على أقصى تقدير 150 شاب- ورجال الشرطة الذين تقدموا ببطء تحت نفق الـ aero-habitat. ثم حي تيليملي لا توجد به أحجار، حصل ذلك بعد مدة عندما بدأ بعض الشباب بتكسير بلاط الرصيف، لكن تكسير بلاطة واحدة يأخذ الكثير من الوقت، في حين أن الشرطي عنده ذخيرة رصاص مطاطي أو قنابل غاز. »

بالنسبة لأمينة (27 سنة)، مصوّرة صحفية، وجدت نفسها وسط اشتباكات الجمعة الرابعة، بتيليملي، قالت أن الشرطة بدأت بتفريق جموع المتظاهرين باستعمال الشاحنات التي سارت ببطء وسط المتظاهرين لتبعدهم، ثم بعد ذلك بدأ ضرب الغاز المسيل للدموع. أمينة تقول أن المتظاهرين لم يكونوا بلطجية ولا طبقات رثة، بل كان هنالك شباب من كل الخلفيات الاجتماعية: « أنا كنت مع مجموعة من مشجعي اتحاد العاصمة يسكون في تيليملي، كانوا يغنون طيلة المظاهرة، ولم يكن في نيّتهم الوصول إلى المرادية، بل وكانوا يرفضون أن يلتحق العرايا بموكبهم الصغير. لكنهم وجدوا نفسهم في وسط الاشتباكات التي تدور في حيّهم. يُمكنني أن أضيف أيضًا أن الشرطة ضربت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع كانت تريد تفرقة الجموع فقط، لم أشاهد متظاهرًا مصابًا، ووجود بعض النساء جعل المتظاهرين يتراجعون ولا يردون على الشرطة. »

صورة الجزائريين عن أنفسهم

نقاط الخلاف الأساسية التي يمكن استنتاجها من الشهادات وآراء المتظاهرين -أو حتى أولئك الذين لم يتظاهروا-، هي أولا الهدف الذي يُحرّك كل فئة للخروج والتظاهر، وثانيا كيف تتعامل هذه الفئة مع جغرافيا الحراك الشعبي، ولكن أيضا مع عُنف الشرطة (أو هدوئها في بعض الحالات، فالبعض يراه انحيازًا للشارع والبعض الآخر يراقبه بحذر)؛ لكن الأكيد هو أن « الصورة » ترفضُ حتى الآن إدماج المواجهات وأعمال العنف إلى جانب صور المسيرات « المليونية » والعائلات الجميلة والأطفال والشعارات المُبتكرة والمُلوّنة، وهو ما يُعتَبَرُ أمرًا مفهومًا، خاصةً وأن الجزائريين يكتشفون بعضهم البعض حسب رأي بعض الباحثين، ويُعيدون بناء صورتهم عن نفسهم، مما جعل الصورة تُبرز الجمال والتضامن والسلمية قبل أن تنقل المعلومة.

لكن هل ستكون هذه « الصورة » الجديدة للجزائريين عن أنفسهم سببًا آخر لسوء الفهم بينهم، وعدم قبول تغطية المواجهات أو إسقاط حق الصورة والسرد عن الذين وجدوا نفسهم مصادفة أو عن قصد أمام عُنف الشرطة؟ خاصة في وقت تتحدث فيه الصحافة و »الشخصيات البارزة والمؤثرة » في الحراك عن ضرورة تعيين مؤطرين ومتحدثين باسم الحراك. هل ستواصل هذه « الصورة » الجديدة للجزائريين عن أنفسهم، تجاهل لماذا يريد البعض الوصول إلى المرادية حيث يُقيم الملك رمزِيًا، رغم أن الأغنية الرسمية لهذه الصورة هي لا كازا دل مرادية؟