في عيد النصر…لا نصر إلا للشعب

« حرروا الجزائر » صوت واحد بعبق الحرية دوّى عاليا   من شارع أول ماي مرورا بحسيبة وصولا الى ساحة البريد المركزي، في مسيرات 19 مارس 2019 التي نظمها الأطباء المقيمون ،الطلبة والصيادلة ضد تمديد العهدة الرابعة .
مطالب لم يكبحها تعنت السلطة رغم مليونية مسيرة 15 مارس الماضي، صوت واحد يسمع من به صمم يردد « ارحلوا جميعا » واتركوا لنا الجزائر التي لم تعد تعنيكم .

19 مارس 2019، عيد نصر آخر يتجلى في صورة عزم الطلبة الذي أخدوا موقعهم الحقيقي منذ 22 فبراير 2019 ،عيد نصر آخر ينساب مع دموع الرجال الواقفين على حواف الطرق ،يرون أنفسهم في صورة الطلبة مع كل صرخة حرية.
عيد نصر آخر في صورة المرأة التي تتجول حاملة العلم الوطني وتمد يدها لابنها من أجل مستقبل أفضل،عيد نصر آخر للشرطي الذي تنحى جانبا يحبس دموعه ويطوق للحاق بركب الحرية، عيد نصر آخر للشيخ الذي يتكأ على عصاه وتعود به الذاكرة إلى لحظة التحاقه بالجبل وترك مقاعد الدراسة من أجل الجزائر.
عيد نصر آخر للشاب الذي يستمع لأخر أغنية لسولكينغ ويردد وراءه la liberte c’est d ‘abord dans nos cœurs .

لاعزاء لكم مع هذا النصر فلا نصر إلا للشعب.