كيف فسّرت الصحافة الفرنسية ترشّح بوتفليقة؟

في حين لم تُفسح معظم الصحف والمواقع الإخبارية العربية خبر ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، ما عدا بعض التعليقات الساخرة والناقدة من تلفزيون « العربي » وموقع « العربي الجديد » (قطر) وكذا موقع « الحدود » الساخر (الأردن)؛ واصَلت الصحافة الفرنسية -الوحيدة من بين الصحافة الأجنبية التي اهتمت بنقل الخبر- مُحاولتها لتفسير هذا الترشح والوضع السياسي الحالي للبلاد.

فكتبت يومية « لو موند » الفرنسية بخصوص ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة أنها « نبأٌ سيء » وأنه « يجعل النظام أكثر حفرية ». وصفت جريدة « لا كروا » الحال بأنه « الجزائر، عهد بوتفليقة اللانهائي. »

« هذا الترشح كان منتظر، ولأنه ببساطة بوتفليقة يُعتبر حالة الجماد والمواصلة، على أمل إيجاد مرشح تتفق حوله مختلف جماعات الحُكم في الجزائر. » يقول الصحافي أكرم بلقايد في ميكروفون إذاعة « فرانس كيلتير »، بلقايد الذي أضاف أن هذا الترشح هو بمثابة ترشح « خيالي، خاصة أن الجزائرييين لا يرونه ولا يسمعونه منذ سنوات. »

في حين نشرت يومية « لو فيغارو » تقريرًا بعنوان « بوتفليقة، يتقدم لعهدة خامسة » عرَضت فيه الحالة العامة لما قبل رئاسيات 18 أفريل، وعاد التقرير إلى الوضع الصحي للرئيس البالغ من العمر 82 سنة، حيث حاول كاتب التقرير أن يُقدّم تحليلات بخصوص جماعات الحُكم في الجزائر، وهي نفس التحليلات التي أوردها مقال سابق -قبل إعلان الترشح- في ذات الصحيفة جاء فيه أن « بوتفليقة يُدفَعُ به إلى عُهدة خامسة ».