كوبا تطوي 60 عاماً من حُكم عائلة كاسترو

تنتخب الجمعية الوطنية الكوبية اليوم الخميس رئيسا جديدا للبلاد، وهذا لأول مرة في تاريخ البلاد منذ الثورة الكوبية سنة 1959 حيث تسلّمت فيديل كاسترو وأخوه راوول الحكم بالتناوب.

واقترحت الجمعية كما كان متوقعاً ميغيل دياز كانيل (58 عاماً) لخلافة الرئيس الحالي راوول كاسترو (86 عاماً) على أن يحتفظ هذا الأخير برئاسة الحزب الشيوعي.

درس دياز كانيل الهندسة الالكترونية في كوبا وقضى ثلاثين عاما في صفوف الحزب الشيوعي، ليتولي بعدها منصب وزير التعليم العالي قبل أن يُنتخب نائباً للرئيس سنة 2013.

يأتي هذا التغيير لطيّ 60 عاماً من حُكم آل كاسترو لكوبا، ومن المتوقع أن يكون بداية لعدّة تغييرات في كوبا، قد لا تكون بالضرورة اقتراباً من الليبرالية والولايات المتحدة، لكنّها ستخلق موازين قوى جديدة داخل البلاد نفسها، إذ سيكون على دياز كانيل التعامل مع مشاكل كوبا القديمة من جهة ومع الحرس الثوري القديم، الذي يضم بقايا الجنرالات الكوبيين (ومن بينهم ابن راوول كاسترو نفسه) إذ سيكون دياز كانيل القائد الأعلى للقوات المسلحة بصفته الرئيس الجديد للبلاد.