كلاب الحراسة لم تنبح كتاب جديد عن هجمات 11سبتمبر

تزامنا مع الذكرى 17 لهجمات 11 سبتمبر 2001، التي استهدفت برجي التجارة العالمي بنيويورك ومقر وزارة الدفاع « البنتاغون » ،والتي خلفت  أكثر من 2000 قتيل،صدر مؤخرا كتاب بعنوان « كلاب الحراسة لم تنبح » للصحفيين جون دافي وراي ناوسييلسكي.

ويكشف هذا الكتاب أن قيادات من مكتب التحقيقات الفيدرالي علمت بدخول منفدي هجمات 11 سبتمبر ،خالد المحضار و نواف الحازمي إلى الولايات المتحدة الامريكية .

ويكشف المؤلفان خلال المقابلات الصحفية مع كبار المسؤولين الأمنيين السابقين خلال تلك الفترة ،دعما محتملا من شخصيات في الحكومة السعودية لإثنين من منفدي هجمات 11 سبتمبر 2001 ،وأن المخابرات السعودية كانت على علم بصلتهما بالقاعدة وبوجودها على الأراضي الأمريكية.

 ويؤكد الكتاب سعي محامين عن أسر ضحايا  الهجمات الحصول على وثائق في القضايا المرفوعة ضد السعودية بموجب قانون جاستا، وهو قانون سنته الولايات المتحدة الامريكية منذ عامين لمحاسبة رعاة الارهاب،ويهدف إلى توفير العدالة لضحايا الأعمال الإرهابية التي تُرتكب على الأراضي الأمريكية وتوفير الغطاء القانوني لأهاليهم لإقامة دعاوى قضائية أمام المحاكم الأمريكية ضد الأشخاص أو البلدان المشتبه في تمويلها لتلك الأعمال.