كاترين جُندرْ حصرياً لـ « قصبة تريبون »: لجنة الصليب الأحمر تنشط في عدد كبير من السجون في الجزائر

قالت كاترين جُندرْ، رئيسة بعثة « اللجنة الدولية للصليب الأحمر » في الجزائر، وفي حوار حصري لها مع « قصبة تريبون » أن علاقة اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع الجزائر ليست وليدة اليوم، بل تعود لسنوات ثورة التحرير، وإن كان غالبية الجزائريين اليوم ليسوا على إطلاع بنشاطات اللجنة في الجزائر.

 بخصوص النشاطات، أوضحت جُندرْ أنّ بعثتها تنشط في مجالين أساسيين، أولاً دعم جمعية الهلال الأحمر الجزائري، وثانياً زيارة السجون، وهو نشاط يعمل فيه الصليب الأحمر منذ سنوات، وذلك في عدد كبير من سجون البلاد؛ حيث تقول جُندرْ أن تقرير سنة 2017، كان إيجابياً مع إدارات السجون حيث أن خدماتهم شهدت تحسناً نوعياً.

أما بخصوص جمعية الهلال الأحمر الجزائري، فتقول جُندرْ أنّ منظمتها تُساعد الجمعية الجزائرية في القضايا الأسرية والعاجلة التي تحدث خارج البلاد، وخاصة في أوروبا.

وجواباً على تقلّص دور الصليب الأحمر في سوريا، ردّت جُندرْ أنّهم ورغم الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد إلاّ أنّهم يتمكنون من الدخول إلى بعض مناطق النزاعات والسجون لتقديم المساعدات، خاصة أنّ هنالك « أكثر من جهة في الحرب السورية » تعتدي على القانون الإنساني الدولي، كما تُوضّح رئيسة بعثة الصليب الأحمر في الجزائر.

في الأخير قالت كاترين جُندرْ أن الجزائر تُعتبر شريكاً مُهماً للجنة الدولية للصليب الأحمر، وذلك للدور الذي تلعبه في فض النزاعات في منطقة الساحل وللاستقرار الذي تعيشه مقارنة بمحيطها.

مزيد من التفاصيل على رابط الحوار: