كابتن ماجد… يعود إليكم من جديد

بعد 32 عاماً على إطلاقه في اليابان باسم « كابتن تسوباسا » ، سيعود مسلسل الرسوم المتحركة المعروف عربياً باسم « كابتن ماجد » للعرض بنسخة حديثة.

عاد مسلسل « كابتن ماجد » للعرض في اليابان، مع بداية شهر أفريل الجاري، وفي عدة بلدان أخرى، حيث سيُعرض في فرنسا بدءاً من اليوم 2 أفريل، حسب صحيفة « لو موند« .

هذا وستتواصل مغامرات الكابتن ماجد ورفاقه عمر وبسام وحارس المرمى وليد وعديد الأسماء الأخرى (في النسخة العربية)، والتي عرفتها أجيال كاملة منذ بداية عرضه في ثمانينات القرن الماضي، وصار منذ ذلك الحين رمزاً للمانغا اليابانية الرياضية والتي تحوّلت لاحقاً إلى رسوم متحركة.

وفي تحقيقها عن الموضوع أوردت « لو موند » أنّ المُفارقة تكمن في كون اليابان لم يكن بلداً مهتماً بكرة القدم، عند صدور مغامرات « كابتن ماجد« ، بل أنّه لم يكُن قد ترشّح لكأس العالم ولا مرّة في تاريخه.

سيترشّح اليابان إلى كأس العالم لكرة القدم للمرّة الأولى خلال دورة فرنسا سنة 1998، في الوقت الذي يكون فيه مسلسل « كابتن تسوباسا » قد غزا الكرة الأرضية وصار رمزاً يابانياً خالصاً.

أما بالنسبة للبلدان العربية، فقد عرفت هي أيضاً نُسختها من هذا المسلسل الذي يُعتبر أكثر نسخة شعبية لمسلسل رسوم متحركة عن كرة القدم، وبقي في ذاكرة جيلَي الثمانينات والتسعينات لسنوات طويلة، خاصة تلك الحلقات التي تبدأ وتنتهي من دون أن يُنهي الكابتن ماجد هجمته ويُسجّل هدفه.