قيادة الأركان ترفضُ ضِمنيًا مُقترح الإبراهيمي-يحيى عبدالنور-بن يلس

جددت قيادة الأركان، عبر خطاب الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الاثنين، تمسكها بخطة الطريق المفضية لانتخابات 4 جويلية الرئاسية. حيث أكد الخطاب الذي قرأه قايد صالح من ورقلة أن « الانتخابات الرئاسية هي المخرج الوحيد من الأزمة الحالية ».

وقال قايد صالح أنه على الدولة التعجيل بوضع هيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات، للحرص على سلامة وقانونية سير الرئاسيات. وأضاف رئيس قيادة الأركان في ذات الخطاب أنه يجب « تأطير المسيرات حتى يخرج من هذا الحراك قيادات وممثلين يتكفلون بنقل مشاغل ومطالب المتظاهرين ».

يأتي هذا التمسك بالمادة 102 بعد يومين من رسالة الثلاثي طالب الإبراهيمي واللواء المتقاعد رشيد بن يلس والحقوقي علي يحيى عبد النور، والتي دعَت الجيش لفتح الحوار مع ممثلي الحراك الشعبي وأطراف من المعارضة لإيجاد حل توافقي يُفضي إلى ديمقراطية تسبقها مرحلة انتقالية قصيرة المدّة.

وربطا بما سبق، ترفض قيادة الأركان الحل التوافقي الذي اقترحه الثلاثي في رسالتهم، حيث تجاهلت القيادة حل المرحلة الانتقالية واعتبرت أن كل حل خارج الانتخابات هو محاولة لإطالة عمر الأزمة.