قتلى وجرحى في الإعصار فلورنس والفيضانات تهدد شرق الولايات المتحدة

أسفرت العاصفة فلورنس عن سقوط  13  قتيلا على الأقل على الساحل الأميركي الأطلسي،  فيما يهدد الاعصار بمزيد من الدمار في نهاية الأسبوع بسبب « الكميات الهائلة » من الأمطار التي تحملها ،كما حذرت السلطات  السكان الذين تم إجلاؤهم من محاولة العودة إلى بيوتهم.

وذكرت وسائل الإعلام الأميركية وبينها « سي ان ان » أن الحصيلة الموقتة لضحايا هذا الإعصار بلغت 13 قتيلا، بينهم عشرة في كارولاينا الشمالية وثلاثة آخرون في كارولاينا الجنوبية.

وقال روي كوبر حاكم كارولاينا الشمالية (جنوب شرق) الولاية الأكثر تضررا، أنه على الرغم من رفع أوامر الإخلاء على الساحل « لن تكونوا بأمان إذا ذهبتم إلى هناك ».

وأضاف أن « كثيرين من الذين يعتقدون أن العاصفة لم تصل إليهم، لم يواجهوها بعد »، محذرا بذلك سكان المناطق الجبلية في غرب الولاية .

وتعمل السلطات حاليا على تصريف المياه ومساعدة السكان الذين تحاصرهم المياه.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترامب وافق على إتاحة التمويل الاتحادي في بعض المقاطعات المتضررة. ويعتزم ترامب زيارة المنطقة الأسبوع المقبل.