قايد صالح يشيد بمسيرات التنديد بتدخل البرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية للجزائر

أشاد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، يوم الثلاثاء، خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران، بالرد القوي للشعب الجزائري في التعبير عن رفضه و « بشكل قطعي » محاولة البرلمان الأوروبي التدخل في شؤونه الداخلية، مشيرا إلى أن ما « تشهده البلاد في الفترة الأخيرة من هبة شعبية قوية ومسيرات سلمية، تعكس قوة الإرادة الشعبية لتخطي هذه المرحلة الحساسة » التي تشهدها الجزائر.

و أكد قايد صالح أن الشعب يرد بقوة على هذه المحاولات اليائسة من خلال مسيراته الحاشدة، عبر كافة أرجاء الوطن، ويقف وقفة رجل واحد، بكافة فئاته، في أروع صور التضامن والتآزر والتلاحم، رافضا وبشكل قطعي محاولة البرلمان الأوروبي، التدخل في شؤون بلاده الداخلية، ملقنا العالم أجمع درسا في الوطنية الحقة »، مضيفا أن الاستحقاق الرئاسي المقبل « يمثل استكمالا لا رجعة فيه لمشوار الفاتح من نوفمبر 1954 ».

و أوضح نائب وزير الدفاع الوطني أن الشعب الجزائري »سيعرف كيف يرد أيضا على هؤلاء المتربصين به والمتآمرين على وطنه، من خلال إقباله بقوة يوم 12 ديسمبر القادم على صناديق الاقتراع لاختيار رئيس للجمهورية بكل نزاهة وحرية وديمقراطية، ليكون الرد بليغا وحضاريا، وبمثابة صفعة مدوية أخرى في وجه هؤلاء المتطاولين على الجزائر ».