فيروس كورونا: رقم أخضر « 3030 » تحت تصرف المواطنين

  أعلن مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، جمال فورار، الأربعاء، عن وضع رقم أخضر « 3030 » تحت تصرف المواطنين، وهذا في إطار المخطط الذي وضعته الوزارة للوقاية من تفشي فيروس كورونا.

وأكد ذات المسؤول في ندوة صحفية خصصت لتقديم معلومات حول أول حالة للإصابة بفيروس كورونا بالجزائر، ان الرقم الاخضر سيمسح للمواطنين من الحصول على الارشادات اللازمة بخصوص هذا الفيروس.

وبعد أن ذكر بجهاز المراقبة والتصدي للفيروس الذي اطلقته الجزائر بمجرد اعلان المنظمة العالمية للصحة عن تفشي المرض بالصين، قال ذات المسؤول ان « السلطات العمومية كانت تتوقع تسجيل حالات إصابة بحكم تواجد الجزائر بين عدة قارات وتعدد مبادلاتها التجارية مع مختلف البلدان من بينها 30 دولة عرفت حالات إصابة ».

وفي ذات السياق، أوضح ان السلطات العمومية تسعى الى التعرف على جميع الركاب الذين سافروا على متن نفس الطائرة الإيطالية القادمة الى الجزائر من مدينة ميلانو مرورا بروما، والتي كان على متنها الرعية الايطالي الحامل لفيروس كورونا.

وأضاف أنه تم لحد الآن التعرف على عدد كبير من المسافرين الذين كانوا على نفس الرحلة مع الرعية الايطالي من بينهم 10 يتوجدون حاليا تحت المراقبة الطبية، مضيفا أن « المشكل اليوم يكمن في كيفية الوصول الى جميع الركاب الذين كانوا على متن نفس الطائرة ».

وذكر أن الرعية الايطالي المصاب بفيروس كورونا دخل الى الجزائر قادما من مدينة ميلانو الايطالية يوم 17 فبراير الجاري ليتنقل في اليوم الموالي الى حاسي مسعود بولاية ورقلة وأنه تم اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لفحص محيطه بعد ان أظهرت التحاليل انه مصاب بالفيروس.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في بيان لها مساء أمس الثلاثاء أن « نظام المراقبة المتواجد على المستوى الوطني سمح برصد حالتين مشتبه فيهما (حمى وأعراض تنفسية) قد سافرا من منطقة معروفة بانتشار الفيروس »، مشيرة الى أن الأمر يتعلق برعيتين ايطاليتين (55 و 61 سنة) تظهر عليهما اعراض المرض، حيث تم التكفل بهما حسب التوجيهات الوطنية واللوائح الدولية ».

ووعيا منها بخطورة المرض، عززت وزارة الصحة الاجراءات الوقائية حول الحالة المؤكدة و نظام المراقبة واليقظة على مستوى كل نقاط الدخول الى الجزائر.

بدوره، أكد مدير معهد باستور، زبير حراث، أن المعهد يحوز على الكميات اللازمة للمواد التي تستعمل في التحاليل الطبية، سواء تلك المتعلقة بالأنفلونزا الموسمية أو فيروس كورونا

وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن « مصر والجزائر وجنوب افريقيا هي البلدان الأكثر عرضة لدخول كورونا في افريقيا بسبب حجم المبادلات التجارية الجوية مع الاقاليم الصينية التي تعرف انتشارا للفيروس مضيفة ان هذه البلدان الثلاث هي الأكثر جاهزية للرصد المبكر للمرض والتكفل به ».