فيديو بروكسيل: رد سفير الاتحاد الأوروبي بالجزائر

بعد استدعائه من طرف الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية، للتنديد بالفيديو « المسيء » لرئيس الجمهورية، نشرَ جون أورورك سقير الاتحاد الأوروبي بالجزائر ردّه على السلطات الجزائرية على حسابه الرسمي في تويتر.

والذي جاء فيه: « وضحنا للسلطات الجزائرية أن الصحفيين الحاصلين على اعتماد من طرف المؤسسات الأوروبية لا يتحدثون باسم هذه المؤسسات بل بأسمائهم الخاصة، وذلك عبر النشر على الأنترنت وفي إطار حرية التعبير المكفولة للصحافة. »

وللتذكير فإن الصحفية المدعوة ليلى حداد، من أصل جزائري ومقيمة في بروكسل، كانت قد نشرت فيديو تطالب فيه الرئيس بوتفليقة بعدم الترشح لعهدة خامسة.