عيسى يدعو وزارة التربية إلى « مراجعة سريعة » لمضمون برنامج العلوم الإسلامية في الثانوي

دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، يوم السبت بالجزائر وزارة التربية الوطنية إلى « مراجعة سريعة » لمضمون برنامج العلوم الإسلامية في الطور الثانوي.

وقال السيد عيسى خلال إشرافه على اجتماع للمجالس العلمية بدار الإمام، أن « برنامج العلوم الإسلامية في الثانويات أصبح يخرج مختصين في التكفير وفي التمييز والإقصاء دون أن يكونوا متدينين »، مؤكدا أن هذا الوضع دفع به إلى « دعوة وزارة التربية الوطنية إلى مراجعة سريعة لمضمون برنامج العلوم الإسلامية في الثانوية ».

وفي تعليقه على بعض خطب الجمعة التي تناول الأئمة فيها موضوع الصلاة في أعقاب تصريحات وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، حول منع أداء فريضة الصلاة داخل المؤسسات التربوية، قال الوزير أن « وزارة الشؤون الدينية لم ترسل أمرا بتنظيم صلاة الجمعة للرد على وزيرة التربية الوطنية »، مضيفا أن وزارته « تعتمد في توجيه الأئمة للخطب على السنة النبوية الشريفة التي تمنع التشخيص والتشهير وتأمر بالنصيحة ».

وفي ذات السياق، شدد السيد عيسى على أن الأئمة « أحرار » في صياغة خطب الجمعة، مشيرا إلى أن التقارير التي قرأها صباح اليوم السبت « لا تدل على أن الأئمة هاجموا الوزيرة بن غبريت، بل دعوا إلى واجب احترام الصلاة واحترام أوقاتها، وهو شيء محبذ لا حرج فيه ».

واستطرد الوزير قائلا أنه « إذا أثبتت تقارير يوم غد الأحد أن هناك هجوما أو تشهيرا أو تجريحا » في حق وزيرة التربية، فإن المجالس العلمية « ستجتمع بهؤلاء الأئمة لتقديم النصيحة اللازمة في إطار ترشيد الخطاب المسجدي ».

واعتبر السيد عيسى في هذا الصدد أن « قوة أئمة الجزائر تكمن في حريتهم وفي التزامهم »، مؤكدا أن « الاستثناء لا يلغي القاعدة العامة وهي رشادة المسجد الجزائري ».