عودة قضية اغتيال بوضياف في سبتمبر المقبل

قال ناصر بوضياف، نجل الرئيس الراحل محمد بوضياف، أن قضية اغتيال والده ستفتح من جديد في شهر سبتمبر المقبل، حيث يتحضّر لإيداع شكوى ضد كل من وزير الدفاع الأسبق خالد نزار ورئيس المخابرات الأسبق الجنرال توفيق.

ويتواجد توفيق (محمد مدين) منذ أشهر في السجن العسكري، في انتظار محاكته رفقة كل من عثمان طرطاق وسعيد بوتفليقة؛ أما خالد نزار والذي أصدرت المحكمة العسكرية مذكرة توقيف دولية في حقه فهو في حالة فرار في إسبانيا، الأمر الذي اعتبره ناصر بوضياف مساعدا على تقديم الشكوى.

واتهم نجل بوضياف عددا من الضباط الكبار في قضية اغتيال والده سنة 1992، حيث قال أن حتى الراحلين العربي بلخير وعبد المالك قنايزية تورطا إلى جانب نزار وتوفيق في الاغتيال.

كما رفض ناصر تماما فرضية « الفعل المعزول » التي يتحدث عنها المسؤولون الجزائريون في قضية اغتيال والده، واعتبرها « كذبة » لا يمكن استمرار تصديقها إلى الأبد، لأن قضية الاغتيال -حسبه- هي سياسية بالدرجة الأولى.

#بسم_الله_الرحمن_الرحيمقضية "بوضياف" للواجهة مجددا ضد رؤوس كبيرة بالجزائرستكون في سبتمبر المقبل ….. قضية اغتيال…

Posted by ‎ناصر بوضياف Nacer Boudiaf‎ on Sunday, 18 August 2019